حصيلة” مصر مش معسكر”: حالتا وفاة وعشرات المصابين والقبض على العشرات فى عشرات المسيرات

حصيلة” مصر مش معسكر”: حالتا وفاة وعشرات المصابين والقبض على العشرات فى عشرات المسيرات
كتب -

القاهرة والمحافظات – ولاد البلد:

أعلنت وزارة الصحة والسكان فى بيان لها، اليوم الجمعة، عن “إصابة 15 مواطنا فى محافظة القاهرة والجيزة نتيجة تجمعات واشتباكات, ولا يوجد وفيات حتى الآن”.

ففى محافظة القاهرة, وقعت 4 إصابات فى تجمعات بميدان التعاون بالمطرية, وتم نقلهم الى مستشفى المطرية التعليمى.

وفى محافظة الجيزة, وقعت 11 إصابة فى تجمعات بمنطقة بولاق الدكرور, وتم نقلهم الى مستشفى بولاق الدكرور العام, ومعهد ناصر.

هذا، وأعلنت وزراة الداخلية أن قوات الشرطة تمكنت من تفريق وضبط عدد من مثيري الشغب بمحافظات: الإسكندرية وبورسعيد ودمياط والفيوم والمنيا، وأشار بيان صادر عن الوزارة إلى أن ذلك يأتى “فى إطار متابعة الموقف الأمنى لما شهدته بعض المناطق بعدد من المحافظات من تجمعات محدودة لعناصر تنظيم الإخوان الإرهابى، عقب صلاة الجمعة”.

وأوضح البيان أن “محافظتى القاهرة والجيزة شهدتا اشتباكات بعدد من الشوارع الجانبية بين الأهالى وبعض المسيرات التى حاولت عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي تسييرها، خاصة بمناطق: المرج والمطرية بالقاهرة: وبولاق الدكرور بالجيزة: استخدم فيها الأسلحة النارية والخرطوش، ونتج عنها وفاة إثنين بمنطقة كفر الشرفا بالمرج، وإصابة (3) بطلقات نارية وإصابة (2) بمنطقة المطرية، وكذا إصابة (3) من أهالى منطقة بولاق الدكرور، إثنين منهم بطلقات نارية.

وأضاف البيان: “تدخلت قوات الشرطة وحالت دون تفاقم التداعيات، وتم الفصل بين أطراف تلك المشاجرات، وضبط (15) مثيرا للشغب بالقاهرة؛ بحوزة إثنين منهم أسلحة نارية وآخر بحوزته قنبلة محلية الصنع؛ كما تمكنت القوات بالجيزة من ضبط (5) منهم.

وخلص بيان وزارة الداخلية إلى أنه “قامت الأجهزة الأمنية باتخاذ الإجراءات القانونية حيال تلك الوقائع, وتكثيف قوات الشرطة من تواجدها بالميادين والشوارع من خلال الأقوال والدوريات الأمنية لمواجهة أية تداعيات تمثل خروجا عن القانون وملاحقة المتورطين فى إرتكاب تلك الأحداث”.

كان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قد دعا لما اسماه “بتدشين أسبوع ثوري تحت عنوان “مصر مش معسكر” للحشد لانتفاضة 3 يوليو”.

الشرقية: مسيرات فى عدة مراكز

 

ففى الشرقية نظم أنصار جماعة الإخوان المسلمين، اليوم الجمعة، عدة مسيرات ومظاهرات بعدة مراكز بمحافظة الشرقية، منها: فاقوس، ومنيا القمح، والزقازيق، وبلبيس، والعاشر من رمضان، استجابةً لدعوة “التحالف” واحتجاجا على ما وصفوه بـ “تردى الأوضاع الاقتصادية، واستمرار انقطاع التيار الكهربائى، وللمطالبة بعودة الرئيس الأسبق، محمد مرسى، للحكم.

ورفع المتظاهرون لافتات تدعو للحشد في يوم 3 يوليو المقبل – الخميس بعد المقبل – فى الذكرى الأولى لإعلان عزل مرسى وإعلان خارطة الطريق، كما رفعوا صورا لمرسى، ولافتات مناهضة للقوات المسلحة والشرطة.

وخرج متظاهرون بمسيرة فى مركز منيا القمح رددوا خلالها هتافات مناهضة للقوات المسلحة والشرطة، كما خرج متظاهرون فى مدينة الزقازيق من أمام مسجد الفتح رافعين صورًا لمرسى، وعلامات رابعة، وجالت المسيرة بالعديد من شوارع المدينة وسط مراقبة وتشددات أمنية، دون ان تقع مواجهات تذكر.

الفيوم: تجنب الشوارع الرئيسية

وفى الفيوم، وفيما يبدو وكأنه “نهج جديد” تجنبت المسيرات التى خرجت، اليوم الجمعة، فى محافظة الفيوم، الصدام مع قوات الأمن، وتجنبت الشوارع والميادين الرئيسية، فى حين حرصت قوات الأمن على تتبع المسيرات عن بعد، والحيلولة بينها وبين الدخول إلى وسط المدن والقرى.

وخرجت مسيرات فى عدة مراكز بالمحافظة عقب صلاة الجمعة، ففى مدينة الفيوم خرجت مسيرات من أمام ثلاثة مساجد، ومسيرة من أمام مسجد بقرية الشواشنة  التابعة لمركز يوسف الصديق، ومسيرة من أمام مسجد بمدينة طامية.

وفى مدينة الفيوم تجنبت المسيرات الثلاث الشوارع والميادين الرئيسية وسارت فى الشوارع الجانبية، فى حين جابت المدرعات والمركبات الشرطية الشوارع الرئيسية للتصدى للمتظاهرين فى حال خرجوا للشوارع الرئيسية، إلا أن المتظاهرين ظلوا محافظين على مسارهم فى الشوارع والحارات الجانبية.

المنيا: عدة مسيرات والقبض على 12 متظاهرا

وفى المنيا ألقت سلطات الأمن بمحافظة المنيا القبض على 12 متظاهرا بعد فض مسيرتين بمدينة المنيا، خرجتا استجابةً لدعوة “التحالف”.

كانت مدينة المنيا قد شهدت انطلاق مسيرتين، الأولى من أمام مسجد الجهاد بحى سلطان شمالى مدينة المنيا، والآخرى بحى أبو هلال جنوبى المدينة، وردد المشاركون فيهما هتافات مناهضة للرئيس عبدالفتاح السيسى والقوات المسلحة والشرطة، وتمكنت قوات الأمن من فضهما باطلاق القنابل المسيلة للدموع، وألقت القبض على 12 من المشاركين فيها.

وبعد أن فضت قوات الأمن مسيرتين لجماعة الإخوان المسلمين بمدينة المنيا، وألقت القبض على 8 من المشاركين فيها، أعلنت قيادات أمنية بالمحافظة أنها دفعت بالعديد من القوات لفض 4 مسيرات أخرى بمراكز: سمالوط وملوى ومغاغة وقرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس، جنوبى المحافظة.

ففى مركز سمالوط أنطلقت مسيرة من أمام مسجد عبد الجواد سالم، وجابت عددا من شوارع المدينة، وسط ترديد هتافات مناهضة للرئيس عبدالفتاح السيسى.

وفى مركز مغاغة، شمالى المحافظة، انطلقت مسيرة من أمام مسجد الفتح بوسط المدينة، ورفع المشاركون فيها صورا للرئيس الأسبق، محمد مرسى، وعلامات رابعة.

وفى مركز ديرمواس شهدت قرية دلجا التابعة للمركز مسيرة أنتقلت من أمام مسجد الأنصار.

وفى مدينة ملوى جنوبى المحافظة أنطلقت مسيرة من أمام مسجد العرفانى بوسط المدينة وجابت عددا من شوارع المدينة متجهة إلى جنوبها.

الإسكندرية: مظاهرات غربى وشرقى المدينة والقبض على 12 متظاهرا

وفى الإسكندرية نظم العشرات من أعضاء جماعة الإخوان بمنطقة العجمى، غربى الإسكندرية، اليوم الجمعة، مسيرتين من أمام مسجد الرضوان بالهانوفيل، ورفعوا فيهما صور الرئيس الأسبق، محمد مرسى، ورددوا هتفات ضد الشرطة، وقام عدد من سكان منطقة الهانوفيل بتفريق المسيرة عن طريق إلقاء المياه على المتظاهرين.

وفى شرقى الإسكندرية حاول متظاهرون فى منطقتى: السيوف والساعة التظاهر فألقت قوات الأمن ألقت القبض على 12 منهم، وقال بيان أمنى: “إن قوات الأمن ضبطت 12 من أعضاء الإخوان فى منطقة السيوف وبحوزتهم أسلحة بيضاء وأخرى نارية، وعدد من المنشورات التى تحرض على العنف ضد قوات الجيش والشرطة وصور الرئيس المعزول محمد مرسى”، وأضاف البيان: “جارى تحرير محضر للمتهمين لعرضهم على النيابة العامة”.

بورسعيد: مسيرات دون مواجهات

 

وفى بورسعيد نظم أنصار “التحالف الوطنى لدعم الشرعية” بمشاركة “اولتراس ربعاوي”، اليوم الجمعة ، مسيرة من أمام مسجد الحرمين، الواقع بمحيط حي الزهور ببورسعيد، للمطالبة بعودة الرئيس الأسبق، محمد مرسى، للحكم، والإفراج عن من قامت قوات الأمن بالقبض عليهم.

رفع المشاركون فى المسيرة لافتات مناهضة لقوات الجيش والشرطة، ومطالبة بمحاكمة الرئيس عبدالفتاح السيسى وعودة مرسى للحكم، ورددوا هتافات منها: “مصر مش معسكر، حاكموا السفاح، الجيش المصري لحماية البلد مش لقتل الولد”.

ويذكر أن “التحالف” ينظم يوميا مسيرات ووقفات احتجاجية داخل محافظة بورسعيد دون أن يتصدى لها الأمن.