حركة 3 يونيو ببورسعيد تتوعد ضباط الشرطة وتنشر هواتفهم دليلا على جديتها

حركة 3 يونيو ببورسعيد تتوعد ضباط الشرطة وتنشر هواتفهم دليلا على جديتها
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

أصدرت  حركة 3 يونيو  ببورسعيد  الموالية لجماعه الاخوان المسلمين، اليوم الخميس، بيانا هددت فيه قوات الأمن ورؤساء المباحث بأقسام الشرطة بالمحافظة وأسرهم، وقامت بنشر أسماء وعناوين وأرقام تليفونات عددا من الضباط.

وجاء في البيان الصادر منهم “رسالتنا لكل ضابط شرطة وأسرته وأولاده الجزاء من جنس العمل، ولا بد أن تشربوا من نفس الكأس الذي جرعتم الشعب المصري إياه، مداهمة البيوت وانتهاك حرماتها بلا أى رادع من دين أو نخوة أو رجولة، ملاحقة الشرفاء في منازلهم ومقار أعمالهم وفى الشوارع بافظع الشتائم والتعدي عليهم أمام الجميع وتهديد حياتهم، واعتقال الأحرار الرافضين للانقلاب دون مراعاة حقوقهم الإنسانية أو حالاتهم الصحية أو الإضرار بذويهم بلا رحمة أو شفقة لحالهم”.

وواصل البيان الذى نشرته عدة مواقع التواصل الاجتماعى “الفيسبوك” تعود لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين فى بورسعيد: “إننا نعدكم بالانتقام لشرف كل مصري ومصرية من أحرار الوطن، ستعاقبون على ما فعلتم دون رحمة وسترون أفعالا لا كلاما، فليس نساؤكم وأولادكم أفضل من نسائنا وأولادنا، ولا بيوتكم أفضل من بيوتنا، فالعين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم، و لن تنفعكم توسلاتكم أو توسلات أهاليكم، ولن تحميكم المدرعات في بيوتكم، ولا تغرنكم إعدادكم سنصل لكم في كل مكان وستكون رقابكم رخيصة جراء ما قدمتموه ضد الشعب.. أيها الخونة”.

وأضاف البيان: “نعلن أنه لا خير فيكم، فجمعكم خبث ومصيركم النار وبئس المصير، على كل شريف منكم لم يشاركم في إذلال الشعب أو يكتم إيمانه إن يعلن توبته وخلو مسؤوليته وتبرؤه من كل جرائمكم في بيان معلن، ولتعلموا إن منكم من قضى أمره فليس له عودة”.

وأنهت حركة 3 يوليو ببورسعيد بيانها بالقول: “حتى تعلموا صدقنا نقدم لكم بعضاً من ما عندنا من معلومات عنكم لجهود مضنية طيلة الأشهر الماضية ننتظر لحظة الحساب، أسماءكم ووظائفكم وأرقام تليفونات ومساكنكم والبقية تأتى”. ثم قاموا بنشر أسماء ووظائف وعناوين وتليفونات قالت إنها تعود لضباط شرطة ببورسعيد.