حركة المحافظين تربك حسابات محافظ الإسكندرية وتجعله يتودد للصحفيين

حركة المحافظين تربك حسابات محافظ الإسكندرية وتجعله يتودد للصحفيين
كتب -
 
 الإسكندرية_عمرو أنور:
 
يسعى اللواء طارق مهدى محافظ الاسكندرية على قدم وساق لكى يبقى محافظ الاسكندرية ولايتم تعديله فى التغيير القادم بعد ان تردد بقوة  عن إقالته من المحافظة وعدم وجود اسمه فى الترشيحات التى رفعت الى رئيس الجمهورية، بدأ مهدى  فى التقرب وإظهار الود بالحاكم العسكرى للمحافظة وبدأ التصالح مع اللواء امين عز الدين مدير امن الاسكندرية بعد الخلافات التى كانت بينهم حتى يعاونه  فى الامن ويحقق طموحه كما اصطحبه مؤخراً فى جولة تفقدية لكى يستعرض إنجازاته فى رصف الطرق، فضلا عن الزيارات التى يقوم بها لديهم بصحبة كاميرات التصوير الخاصة بالعلاقات العامة للمحافظة وأخيرا  طلب منهم ان يأتون اليه بمقر المحافظة بمجلس الوزراء وقامت العلاقات العامة بإرسال الفيديو حتى يبين للصحافة انه على علاقة وطيدة بكبار المسئولين، بدأ مهدى ان يتقرب من الصحافة  ولكن بشكل رسمى فبدأ ارسال إنجازاته  فى المحافظة خلال فترة توليه.
 

كما زادت حدة الخلاف بين مهدى ورجال الاعمال المنطقة الصناعية ببرج العرب بسبب ظلام الطريق المستمر ورفضهم تعليمات المحافظ فى التبرعات وتصليح أعمدة الإنارة على نفقتهم  كما زادت ايضا حدة الخلاف بين مهدى وعدد من  أساتذة كلية الهندسة الذين كان يستعين بهم اللواء عبد السلام محجوب محافظ الاسكندرية الاسبق وايضا اللواء عادل لبيب عندما كان محافظ للإسكندرية ، حيث ان مهدى فضل الاستعانة بأهل الثقة من رفقاءه وزملائه من دفعته  وتعيينهم رؤساء احياء.    
 

 واوضح مصدر داخل وزارة التنمية المحلية أن حدة الخلافات زادت بشدة فى الآونة الأخيرة بين ” لبيب” ومهدي ” بسبب كثرة مشاكل الاسكندرية التى فشل مهدى فى حل المعظم منها 
 

 لافتا الى ان مهدى يرفض دائما توصيات لبيب بما انه وزير التنمية المحلية كنوع من التعالى والكبرياء على مؤسسات الدولة وبما انه ضابط جيش 
 

فضلا عن ان مهدى من وجهة نظر لبيب ليس رجل المرحلة حيث انه يتسم بصلابة الأسلوب والعصبية الشديدة على المواطنين حيث ان الوقت الحالى لابد ان يكون المحافظ رجل هادئ الأعصاب