حرق منزل مأمور قسم مشتول السوق بالشرقية في وجود أسرته

حرق منزل مأمور قسم مشتول السوق بالشرقية في وجود أسرته
كتب -

الشرقية– عادل القاضي

أرسل مأمور قسم مشتول السوق بمحافظة الشرقية، رسالة استغاثة لوزير الداخلية، بعد حرق مجهولين منزله وسيارته بمدينة العبور، بقصد قتل زوجته وأطفاله الذين كانوا متواجدين بالمنزل وقت الحريق.

وقال العقيد محسن القمحاوي، مأمور قسم مشتول السوق بمحافظة الشرقية، اليوم الأربعاء، في رسالة استغاثة لوزير الداخلية؛ “أيها الوزير من يحمي منزل ضباط الشرطة من الإرهابيين ومن يعوضنا عن أموالنا ويؤمن أطفالنا من الرعب والفزع”.

وجاء في نص رسالته: “فوجئت فجر السبت، وأثناء تواجدي بمقر عملي، حيث أعمل مأمورا لمركز شرطة مشتول، باستغاثة من زوجتي وأولادي الصغار يصرخون من هجوم إرهابي علي منزلي بمدينة العبور، حيث شاء القدر أن يكون والدهم ضابط شرطة، قضت ظروف عمله بالمبيت خارج منزله في هذا اليوم الذي لن يمحي من ذاكرتهم”.

وأضاف العقيد في رسالته؛ “تجرأت فئة فاجرة اتخذت من عباءة الإسلام ستارا لتحقيق أطماعها، حيث قامت هذه المجموعة التي انعدمت الرحمة من قلوبهم، ولم يشفع صريخ زوجتي وأولادي من قيامهم بمحاولة قتلهم وإشعال النار داخل منزلي المحاط بسور، وبالفعل تمكنوا من القفز منه وقاموا بإشعال النار في سيارتي وأبواب المنزل حتي لا يتمكن أولادي من الهروب من الحريق”.

وأكد القمحاوي؛ أن الجناه هربوا بعد أن ارتكبوا فعلتهم القذرة بسبب أن والدهم ضابط شرطة، ولولا تدخل الجيران وإطفائهم النيران لكان أولاي في تعداد الموتي. مضيفا “السئوال هنا صعب جدا، من يحمي أولادي ومنزلي في غيابي؟ من يأخذ حقي من هؤلاء الرعاع الجبناء؟ من يعوضني عن الأضرار التي لحقت بممتلكاتي؟ ومن يعوض أولادي عن لحظات الرعب التي ستظل محفورة في أذهانهم أبد الدهر؟ كل هذا لأن مهنتي ضابط شرطة، وأنا أرسل هذه الإستغاثة للسيد وزير الداخلية لعل سيادته يجد ردا علي هذه الأسئلة”.