حبس 3 من المتهمين بتفجير قطار الإسكندرية 15 يوما وإيداع آخر فى دار رعاية أحداث

حبس 3 من المتهمين بتفجير قطار الإسكندرية 15 يوما وإيداع آخر فى دار رعاية أحداث
كتب -

الإسكندرية ـ هبة حامد:

قررت نيابة سيدي جابر، حبس 3 من المتهمين بالاشتراك فى  تفجير قطار أبو قير بمحطة سيدي جابر، الخميس الماضى، 15 يوماً على ذمة التحقيق، وعرض الحدث أحمد محمد إبراهيم، علي مصلحة الطب الشرعى لتحديد سنه، وإيداعه في إحدى دور رعاية الأحداث.

كانت نيابة سيدي جابر، قد انتقلت إلى مديرية أمن الإسكندرية لاجراء التحقيقات مع المتهمين لدواعى أمنية، والتى استمرت لـ 6 ساعات متواصلة، وتم سؤال المتهمين عن الواقعة والاتهامات الموجة لهم بتنفيذ ذلك التفجير بعد قيام بعض القيادات المنتمية إلى جماعة الإخوان بالاتفاق معهم على زرع القنابل الصوتية فى مناطق مختلفة من المحافظة مقابل مبالغ مالية بقصد ترهيب المواطنين واثارة الفوضى في البلاد، بحسب الاتهامات التى وجهتها لهم النيابة.

وقد اعترف المتهم الأول محمد حسنين محمد، 25 سنة، صاحب صالة ألعاب رياضية بانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين، لكنه أكد على أنه غير مقتنع باستخدام العنف، ونفى مشاركته فى عملية التفجير، وأشار إلى واقعة تفجير القطار، قائلا: كنت متواجدا فى منزلى من الساعة الثامنة حتى فترة السحور”، وانكر فى التحقيقات، تماما، مشاركته فى وضع قنبلة داخل عربات القطار.

 وقال فى التحقيقات: ” انضميت إلى جماعة الإخوان المسلمين، فى الصف الأول عقب التحاقي بكلية التجارة جامعة الإسكندرية، وكنت اشارك فى نشاطات بمنطقة سكني في سيدى بشر، وكنت اشرف على عملية تحفيظ القرآن الكريم لأهالى المنطقة فى عام 2005، ثم تركت الجماعة في فترة التجنيد ثم عدت لها مرة أخرى بعد انتهاء التجنيد، وقبل الحادث بأيام أثناء تواجدى في المنزل قام أحد قيادات الاخوان بالاتصال بى هاتفياً وتحدث معى عن شؤون البلاد وعما يحدث بها، ثم رددت عليه قائلا إن الذى يحدث “تخلف” عندما يقوموا الإخوان بعمل المظاهرات في الميادين والشوارع يتم القبض عليهم أو يتم قتلهم، فقال القيادى بالإخوان: إن هذه المظاهرات تسبب انهيار اقتصادى للبلد وهذا يؤدى الى سقوط النظام، ثم تقابلت مع قيادى آخر فى الجماعة وتناقشنا فى المظاهرات وسياسة “ارباك البلد”، وواجبات الجماعة تجاه أعمال العنف والشغب باستخدام طرق كثيرة، مثل: قطع الطريق، وزرع قنابل الصوت، وكيفية ترويع المواطنيين لكى يظهر للرأى العام أن الحكومة الجديدة ليس لها القدرة على حماية شعبها”.

وأقر المتهم الثانى أحمد محمد إبراهيم ، 15 سنة، طالب، فى تحقيقات النيابة بانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين، وأوضح أنه منضم إلى الجماعة منذ 5 سنوات، وأنه شارك فى مسيرات وتظاهرات للإخوان التى كان يكلف بالمشاركة فيها من قبل “القيادات”، ووأقر باشتراكه فى تفجير القطار، واعترف فى تحقيقات النيابة بأن: ” استقل القطار من محطة الإسكندرية، بصحبه: عمرو جبر أحمد، وتم اخفاء القنبلة بين فواصل العربة الأولى والثانية للقطار، عقب إخفائها فى كيس أسود اللون، ثم نزلا من القطار، وعقب ذلك اتصلا بالمتهم مصطفى أبو بكر، والذي قام بتفجير القنبلة فور وصوله محطة سيدي جابر، باستخدام هاتف محمول، موصل بالقنبلة لاسلكيا.

كما أقر المتهم الثالث مصطفى أبو بكر محمد، 23 سنة، مشرف بشركة للخدمات البيئية، بإنتمائه؛ هو ووالده؛ لجماعة الإخوان وأن والده محبوس منذ عام 2013 فى سجن برج العرب، وأكد أنه لم يشارك في اجتماعات الخاصة بالإخوان لانه مصاب بالغضروف، وعندما كان يشارك معهم كانوا يتحدثون عن الغزوات وعن أحوال المسلمين فى البلاد، وأن الاجتماعات لا تضم مناقشات سياسية فى أغلب الوقت، وأن المناقشات كانت على المظاهرات من واقع الحياة والتي كانت تحثهم علي استخدام طرق العنف بعد فض اعتصام رابعة بالقوة.

وقال: يوم السبت، قبل التفجير، فوجئت بعض الاشخاص قاموا بكسر باب الشقة لاتى اسكن بها، وتبين أنهم ضباط مباحث يرتدون ملابس “ملكى”، وقاموا بتفتيش الشقة واخذوا جهاز الكمبيوتر الخاص بى، وعدة الكيمياء الخاصة بى والتى استخدمها فى تصنيع المتفجرات وعدة اللحام”.

واعترف المتهم الرابع عمرو جبر أحمد، 24 سنة، مهندس ميكانيكا، أنه ضمن خلايا نوعية تم تشكيلها بمعرفة تنظيم الإخوان، والهدف منها القيام بالأعمال التفجيرية التي تستهدف نشر الفوضى في البلاد، وقال: قام أحد القيادات بالاتفاق معنا وتلقينا مبالغ مالية عن طريق الوسطاء، لتنفيذ هذه العمليات “الإرهابية”، وطلب تنفيذ أكبر كم من العمل “الإرهابى” في الذكرى الأولى لعزل الرئيس محمد مرسى وذلك للمطالبة بعودة الشرعية، بحسب التحقيقات.

كان القطار رقم 4098 ركاب أثناء قيامه، الخميس الماضى، من محطة سيدى جابر متجها إلى أبو قير تعرض لإنفجار عبوة بدائية الصنع بالعربة قبل الأخيرة.

وأكد بيان لوزارة الداخلية وقوع انفجار محدود ناتج عن عبوة بدائية الصنع داخل إحدى عربات قطار أبو قير أثناء توقفه بمحطة سيدى جابر بمحافظة الإسكندرية، وتم توجيه الاتهام للمتهمين الأربعة، وجرت تحقيقات النيابة التى قررت حبس 3 من المتهمين 15 يوماً على ذمة التحقيق، وعرض الحدث أحمد محمد إبراهيم، على مصلحة الطب الشرعى لتحديد سنه، وإيداعه في إحدى دور رعاية الأحداث.