“جليلة” بين الدف والغناء: حكاية امرأة فولكلورية

“جليلة” بين الدف والغناء: حكاية امرأة فولكلورية
كتب -

الأقصر – غادة رضا:

بين التراث والغناء تعيش “جليلة” على ضربات الدف، ذاك الذي عشقته منذ قرابة قرن مضى، وكان أحد هواياتها التي جعلت منها امرأة فولكلورية تراثية، مازال اسمها يتردد حتى الآن بين القرى والنجوع، التي أحيت بها العديد من الأفراح قديما، وما زالت ذكريات تلك الليالي محفورة بذهنها حتى الآن.

طفلة موهوبة

تحكي جليلة أحمد بخيت، عن الماضي وكأنه الأمس، فرغم أنها تبلغ من العمر 95 عاما، إلا أنها لم تنسى قط ليلة ذهبت فيها إلى عرس ما لتغنى وتدق على الدف، بطلب من أصحاب العرس، فكانت تضفي روحا من المرح على الفرح وتبهج الموجودين بغنائها والرد على كلماتها، والرقص أيضًا عند سماع الأغاني التي كانت تغنيها. وتقول إن تعلقها بالغناء والدف بدأ منذ أن كانت تبلغ من العمر 15 عامًا.

هواية ومهنة

الغريب أن غناها والدف الذي كانت تدق عليه، كانا يعيناها على أن تستخدمهما كمهنة تجني منها المال، إذ كانت تذهب للأفراح وتشدو طوال الليل، بالأغاني التي كانت ترددها دائمًا منذ طفولتها، التي اشتهرت بها، ومنها “الليل والورد” وغيرها.

سبع صنايع

وكانت جليلة تزين العرائس وتضع لهن الحنة على أيديهن وأرجلهن، وتقوم بالمكياج لهن كأي كوافير حديث، وحتى بعد أن كبرت وتزوجت لم يثنها أي شيء عن تقديم موهبتها الفولكلورية بين أهلها وجيرانها، وعشرات القرى.

عمر آخر

تقول جليلة: رغم أن المهنة أصبحت منسية ومنقرضة الآن، إلا أني لن أنسى أيام أفراحي التى قضيتها، والتي تصل إلى 40 سنة تقريبًا، وكل تلك السنين بمثابة “عمر تاني” بالنسبة لي، ومع مرور الزمن واندثار المهنة وقلة الطلب عليها، إلا أني مازلت أدق الطار وأغني أغانيّ القديمة، في أفراح العائلة.

موضة قديمة

وتقول جليلة إنها تزوجت وأنجبت 3 أولاد، ولم يمنعها ذلك من ممارسة مهنتها وهوايتها، ولم تلق أي اعتراض سواء من أسرتها سابقًا أو من زوجها بعد أن اقترن بها، وهي الآن لديها 8 أحفاد، ولم تترك الفن لحظة واحدة، طوال حياتها الماضية، والشيء الوحيد الذي اضطرها لذلك في الفترة الحالية، هو أن المهنة نفسها لم يعد عليها إقبال، بسبب الوسائل المستخدمة حديثا في الأفراح، التى جعلت من غناء جليلة موضة قديمة.

وتتمنى أن تعود تلك الموضة مرة أخرى، ويتجه الناس للأغاني القديمة التراثية، فهي أغاني بسيطة في معانيها، تصل القلب بسرعة البرق، مقارنة بما نسمعه الآن، وقالت إنها تعشق غناء كوكب الشرق أم كلثوم وتحفظ منه الكثير.