جلسة تشاورية لدراسة تأثيرات مشروع الربط الكهربي بين مصر والسعودية

جلسة تشاورية لدراسة تأثيرات مشروع الربط الكهربي بين مصر والسعودية
كتب -

السويس- على أسامة:

ترأس اللواء العربي السروري، جلسة تشاور جماهيرية، ظهر اليوم، لدراسة تقييم التأثيرات البيئية والاجتماعية لمشروع الربط الكهربائي المصري السعودي.

كانت مصر والسعودية ناقشتا تنفيذ مشروع للربط الكهربائي بينهما بطول 450 كيلو مترا من خلال خط هوائي من محطة محولات مدينة بدر، على طريق القاهرة السويس، إلي منطقة نبق شمالي شرم الشيخ.

ويهدف المشروع إلى تبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين بالتناوب في أوقات الذروة، لتصل القدرات التبادلية على شبكة الربط خلال فترات الذروة إلى حوالي 3 آلاف ميجاوات، للاستفادة من تباين فترات ذروة الأحمال الكهربائية في البلدين.

يتكلف المشروع حوالي 1.6 مليار دولار أمريكي، يتحمل الجانب المصري منها حوالي 600 مليون دولار.

ويتكون المشروع من ثلاث محطات محولات للتيار المتردد المستمر جهد 500 كيلو فولت في كل من: مدينة بدر وتبوك وشرق المدينة المنورة ومحطتي مفاتيح ربط للخط الهوائي مع الكابل البحري، وتبدأ اختبارات التشغيل للمشروع قبل نهاية 2016.

وأشار المحافظ إلى ضرورة مراجعة البيانات والدراسات الحكومية الخاصة بالمشروع، وكيفية اتخاذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على صحة المواطنين المقيمين بالمنطقة والعاملين بالمشروع، حتى يتم بعدها اتخاذ القرار المناسب، من خلال تطبيق المعايير البيئية والقانونية التي تحدد ذلك.