جبهة الإنقاذ بالبحيرة تحمل هدهود مسؤولية أزمات المحافظة

جبهة الإنقاذ بالبحيرة تحمل هدهود مسؤولية أزمات المحافظة
كتب -

البحيرة – محمود السعيد:

حملت أحزاب وقوى جبهة الإنقاذ الوطنى بمحافظة البحيرة المحافظ، اللواء مصطفى هدهود، مسؤولية ما تشهده المحافظة من مشكلات وأزمات مختلفة يئن تحت وطئتها المواطنون، ومنها: تلوث مياه الشرب وتفاقم أزمة القمامة والمشاكل العمالية والفلاحية وتعثر المشروعات والشركات المملوكة للدولة، إضافة لتفاقم مشاكل البنية التحتية من طرق وصرف صحى، وغيرها. 

وأشار بيان للجبهة، الذى وقعته أحزاب: التجمع، والتحالف الشعبى، والمصرى الديمقراطى الاجتماعى، والاشتراكى المصرى، والدستور، والوفد، إضافة إلى التيار الشعبى، والصادر اليوم، الخميس، إلى أن هناك” تنامى لمعدلات الفساد الذى لا يمكن السكوت عنه”، ولفت البيان إلى أن” أحزاب الجبهة كانت قد كشفت بعض ظواهر الفساد والمشاكل على محافظ البحيرة، لكنه لم يتخذ أى موقف تجاهها”. 

وانتقد بيان الإنقاذ أداء المحافظ ووصفه بأنه” لم يرق إلى مستوى التحديات التى تطرحها الظروف الراهنة للوطن، وهو ما تمثل فى إهماله الشديد فى متابعة مشاكل المشروعات والشركات المملوكة للدولة التى تعانى ترديا واضحا، بينما يقوم، بشكل مبالغ فيه، بزيارة مشروعات فردية لأفراد تتسم بمحدودية العمالة وطابعها الذى لا يسمح بمزيد من التشغيل لشباب العاطلين فى البحيرة.”

وأشار بيان الإنقاذ إلى” انحياز المحافظ الواضح للوجوه القديمة التى تنتمى إلى الحزب الوطنى والتى ساهمت فى إفساد العمل الشعبى والسياسى فى المحافظة”.

وأكد البيان إلى أن جبهة الإنقاذ تعكف على دراسة كافة ملفات وقضايا العمل المحلى فى المحافظة، وتعد خطة شاملة للتعامل مع تلك القضايا على أساس الوقوف فى صف المواطنين وقضاياهم العادلة وعلى اساس مساعدتهم على تنظيم انفسهم وتوحيد الجهود وايصال اصواتهم الى أعلى الجهات التنفيذية والرقابية، وبما فى ذلك حقهم فى اللجوء للقضاء والملاحقة القضائية لكل المسؤولين عن الفساد وكل المتورطين فيه”.