جامعة دمنهور تستقبل طلابها بالحفلات وتشديد أمني.. وطلاب: تفتيشنا مهين

جامعة دمنهور تستقبل طلابها بالحفلات وتشديد أمني.. وطلاب: تفتيشنا مهين
كتب -

البحيرة – هدى سمير:

شهدت جامعة دمنهور حضور عدد كبير من الطلاب الجدد والقدامى مع بداية العام الجامعي وسط فرحة من الطلاب لاستقبال عام جديد وغصب، واستياء لدى البعض من قرارات الجامعة بمنع تشكيل أسر ذات توجه سياسي أو ديني والإجراءات الأمنية.

تأمين الجامعة:

ورغم أن جامعة دمنهور لم تشهد أحداث عنف دامية كما حدث في جامعة الأزهر والمنصورة والقاهرة إلا أن حالة الفوضى كانت سائدة ومع وجود بعض المظاهرات لطلاب جماعة الإخوان المسلمين لم يستطع أمن الجامعة السيطرة على الوضع، حيث قامت الجامعة منذ بداية العام بالتعاقد مع شركة خاصة لتأمينها ووضع كاميرات مراقبة على جميع مداخل الجامعة لتأمين الطلاب.

ويقول محمود داود، مهندس زراعي تخرج العام الماضي، إن الجامعة شهدت العام الماضي انفلات أمني ودخول أشخاص يحملون أسلحة بيضاء داخل حرم الجامعة ويشتبكون مع الطلاب لإحداث فوضى، وأي شخص يستطيع دخول الجامعة دون كارنيه, أو حتى تسلق الأسوار دون أن يمنعه أحد”.

ويضيف أنه رغم طول الانتظار لدخول الجامعة إلا أن الاستعدات الأمنية هذا العام جيدة مع وجود أفراد أمن شركة فالكون, ووجود حرس أمني من النساء لتفتيش حقائب الطالبات، مشيرا إلى أن الطالبات المنتقبات في حاجة إلى سيدة للكشف عن هويتهن.

وتؤكد إسراء أبو علم، طالبه بكلية زراعة، أن الأمن ساعد في عودة الهدوء إلى الحرم الجامعي على عكس العام الماضي، بسبب تظاهرات طلبة وطالبات جماعة الإخوان المسلمين وحدوث اشتباكات مع الطلبة ما بين مؤيد ومعارض.

وتطالب بفتح جميع بوابات الجامعة الخاصة بكل كليه لتقليل تكدس الطلبة على البوابة الرئيسية والانتظارات لساعات ويتسبب في تأخر الطلبة عن حضور المحاضرات.

بينما، يندد محمد سعيد، طالب بكلية أداب، بطريقة التفتيش الذاتي للطلبة بطريقة مهينة لطالب علم، مطالبا بتكثيف التواجد الأمني داخل الحرم وأمام جميع الكليات وعدم قصرها فقط على مداخل الجامعة لمنع أي اشتباكات بين الطلبة، لأن العام الماضي تعرضت لإصابة بسبب مشاجرة بالأسلحة البيضاء بين الطلبة، وعند الاستعانة بالأمن حضر متأخرا.

حفلات استقبال:

من ناحية أخرى، حرصت العديد من كليات جامعة دمنهور بالمجمع النظري “زراعة، تربية، أداب” على إقامة حفلات استقبال للطلاب الجدد وتهنئة الطلاب القدامى ببدء عام جامعي جديد.

ونظمت عشيرة الجوالة بكلية الزراعة احتفالات خاصة للطلاب، حيث أقامت برجوالة مميزة على شكل سفينة وملئت جدران الكلية بعبارات التهنئة والترحيب بالطلاب، وكذلك عمل رسم تفصيلي بأقسام الكلية وأماكنها لتعريف الطلبة الجدد بالأماكن وتيسيرا لهم.

أسر الجامعة:

بينما حرص طلاب آخرون عن بدء تنظيم الأسر الطلابية وجذب الطلاب للاشتراك معهم بعرض برامجهم المتميزة العام الماضي.

وأكد محمد النجار، مسؤول اتحاد الطلبه بكلية زراعة، أن الكليه تحرص على دمج جميع الطلاب في الأنشطة الجامعية وعدم التفريق بين الطلبه آيا كان انتمائه الحزبي أو السياسي, مشيرا إلى أنه لم يتم منع أي أسرة من ممارسة نشاطها بشرط الابتعاد عن التوجهات الساسية والدينية.

جماعة الإخوان:

وفي ذات السياق، ندد “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة دمنهور بما اتخذته إدارة الجامعة من قرارات بحظر نشاط الأسر الطلابية ومنع أي فعاليات داخل المجمع إلا بإذن كتابي من الإدارة.

ونظمت الحركة وقفة احتجاجية داخل المجمع النظري بالأبعادية مرددين هتافات رافضة للإجراءات الأمنية من قبل الداخلية مع الطلاب وللمطالبة بالإفراج الفوري عن زملائهم ووقف الحملات الأمنية التي تستهدفهم.

ومن جانبه، قال الدكتور حاتم صلاح الدين، رئيس جامعة دمنهور، إن ‏العملية التعليمية تسير في مسارها الطبيعي، وأن الجامعة حريصة كل الحرص على دعم الأنشطة الطلابية بعيداً عن آية توجهات خارجية.

وشدد على حرص الجامعة على تنظيم اللقاءات والمؤتمرات التثقيفية والتوعوية لأبنائها الطلاب ودعوة كبار الشخصيات التي تمثل نخبة الحياة الفكرية في مصر للتواصل مع أبنائه الطلاب من خلال هذه الأنشطة، والتي يجب ألا تؤثر بالسلب على النشاط العلمي للطلاب.