توقيع اتفاقية بين مكتبة الإسكندرية ومفوضية شؤون اللاجئين لتبادل المعلومات

توقيع اتفاقية بين مكتبة الإسكندرية ومفوضية شؤون اللاجئين لتبادل المعلومات
كتب -

الإسكندرية- عمرو أنور:

وقعت مكتبة الإسكندرية اتفاقية اليوم الخميس، مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تهدف إلى تسهيل تبادل المعلومات حول الهجرة المختلطة والنزوح الجماعي، وزيادة آفاق التعاون في مجالات التطويرالمهني، وبناء القدرات، من خلال الاستفادة من الكفاءات والخبرات والموارد المتاحة لدى كل منهما.

وبموجب هذه الاتفاقية ستنظم مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع الاتفاقية، ورش عمل ومؤتمرات ومحاضرات متعلقة باللاجئين وطالبي اللجوء في مصر، إضافة إلى دعم الأنشطة الأخرى مثل الدراسات البحثية والمنشورات والمعارض.

ومن المنتظر أن تؤدي هذه الاتفاقية إلى تحسين معرفة جميع الأطراف العاملة في تلك المجالات، ورفع الوعي في المجتمع المصري حول وضع طالبي اللجوء واللاجئين في مصر والمنطقة العربية.

حضر مراسم توقيع الاتفاقية، اللواء طارق مهدي، محافظ الإسكندرية، ومحمد الدايري، الممثل الإقليمي للمفوضية السامية، جاء ذلك بحضور الأستاذ محمد الدايري المدير الإقليمى لمكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، والمهندسة هدى الميقاتي، ممثلة عن المكتبة، وكريستيوس كابوديسترياس، قنصل اليونان، وقناصل دول فرنسا، وتركيا، ولبنان، وفلسطين، والسودان، وعدد من الشركاء في مجال العمل الإنساني، ورجال الأعمال المصريين، وممثلي المجتمع المدني

وفي كلمته أكد مهدي أن مصر ستظل دائمًا ملجأً لمن يريد أن يستظل بها، مشيرًا إلى أن مصر تبذل كافة الجهود من أجل تحقيق وضع أفضل للاجئين على أراضيها، رغم قيامها بمحاربة الإرهاب.

كما عرض المحافظ خلال كلمته فيديو يتضمن نموذجًا لكيفية تعامل المحافظة مع مجموعة ممن تم القبض عليهم في محاولة هجرة غير شرعية، وتعامل الجهات الأمنية معهم بآدمية وإنسانية وتوفير كافة متطلباتهم، متمنيًا أن يتعامل الجميع بهذه الطريقة.

من جانبه، رحب محمد الدايري، الممثل إلاقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر، بدور مكتبة إلاسكندرية كمنتدى، لمناقشة الحلول الممكنة لقضايا اللاجئين، من أجل تخفيف معاناتهم، مشيرًا إلى أن الدور الهام الذي تحققه هذه الشراكة هو “تعزيز فهم العمل الإنساني في مصر تجاه اللاجئين وطالبي اللجوء وعديمي الجنسية وكل من يقع تحت نطاق اهتمام المفوضية”.

واختتم حفل التوقيع بافتتاح معرض المفوضية للصور في مكتبة الإسكندرية تحت عنوان “صوت اللاجئين في مصر: الملجأ والمنفى”، وعرض صور للاجئين من مختلف الجنسيات الموجودة في مصر.

وتبرز الصور حياة اللاجئين اليومية وتأثرهم بالصراعات في أوطانهم.

يذكر أن هناك أكثر من 30 ألف لاجئ موجود بالإسكندرية.

ويساعد المكتب الميداني للمفوضية في الإسكندرية، اللاجئين المقيمين في محافظات الإسكندرية، والبحيرة، والدقهلية، ودمياط، والغربية، وكفر الشيخ، ومرسى مطروح، وبورسعيد.

وسجلت المفوضية في مصر ما يقرب من 193 ألف لاجئ من جنسيات مختلفة، بما في ذلك نحو 140 ألف سوريًا، يعيش أغلبهم في القاهرة الكبرى، والإسكندرية، ودمياط.