توقف حركة الصيد ببحيرة المنزلة.. وصيادون: “مش بنلاقي ناكل”

توقف حركة الصيد ببحيرة المنزلة.. وصيادون: “مش بنلاقي ناكل”
كتب -

الدقهلية – حمادة عبدالجليل:

عندما تقترب عقارب الساعة نحو الرابعة ونصف صباحا، وهو أيضا موعد آذان الفجر، يدق المنبه أجراسه ليبدأ صيادو المطرية رحلة جديدة من العمل داخل بحيرة المنزلة، بحثا عن “أكل العيش”.

ولكن يتفاجأ الجميع بحالة الطقس السيئة التى ضربت قرى ومدن ومراكز محافظة الدقهلية، فجر اليوم الخميس، وتسببت فى هطول الأمطار الغزيرة مصاحبة لكرات الثلج، والتى استمرت لمدة ساعة متواصلة، ونتج عنها انصراف الصيادين عن مراكبهم وعودتهم لمنزلهم مرة آخرى، دون ممارستهم لرحلة الصيد لليوم الثاني على التوالي.

ويقول السيد محمود، أحد صيادي المطرية، “كل يوم بعد صلاة الفجر تبدأ كل الصيادين تطلع على مراكب الصيد وتنزل البحيرة عشان نجيب أكل عيشنا ونصطاد السمك، بس بقالنا يومين مش عارفين ننزل نصطاد عشان الأمطار الغزيرة”.

بينما اشتكى محمد سالم، أحد الصيادين، إهمال المسؤولين وعدم الاهتمام بهم وتوفير الحماية الكاملة لهم داخل بحيرة المنزلة، قائلا “لا يوجد أى شخص مسؤول بالبحيرة يقوم بتعريفنا هل يصح الصيد فى حالة الطقس دى ولا لأ، إحنا لو قعدنا يوم واحد مش بنلاقي ناكل”.

ويقول عبده السيرك، أحد الصيادين، “وأنا ايه اللى يخلينى انزل اصطاد فى الجو دة والمركب تتقلب بيه فى البحيرة واغرق وأموت ومفيش أى حد من المسؤولين بيسأل فى صيادين المطرية”.

وطالب طه الشريدي، رئيس النقابة المستقلة للصيادين بالمطرية، المسؤولين بتوفير إعانات مادية للصيادين فى الأيام التى يتسبب فيها الطقس في منعهم من الصيد بالبحيرة، نظرا لأن جميع صيادى المطرية يعملون باليومية.