توفير 500 فرصة عمل للشباب وتحسين سكن 1000 اسرة وتنفيذ10 حملات لرفع المخلفات والتشجير ب9 قرى بالمنيا

توفير 500 فرصة عمل للشباب وتحسين سكن 1000 اسرة وتنفيذ10 حملات لرفع المخلفات والتشجير ب9 قرى بالمنيا
كتب -

توفير 500 فرصة عمل للشباب وتحسين سكن 1000 اسرة وتنفيذ10 حملات لرفع المخلفات والتشجير ب9 قرى بالمنيا

 

المنيا محمد النادى

 

أعلنت مؤسسة الحياة الافضل للتنمية الشاملة بالمنيا عن بدء تنفيذ برنامج  “كرامة “لبناء مساكن بيئية منخفضة التكاليف وتنفيذ مشروعات اقتصادية خضراء للشباب وذلك بالتعاون مع مؤسسة “دروسوس” السويسرية والذي يخدم سكان 9 قرى بمحافظة المنيا وهي  المطاهرة ،زاوية سلطان ، سوادة، نزلة حسين، الدوادية، نزلة فرج الله ، الحوارته ، نزلة عبيد وطهنا الجبل ، و تعد هذه القرى الأكثر فقرا والبعيدة عن الخدمات والاهتمام الحكومي ويستمر المشروع على مدار ثلاث سنوات.

 

يعمل البرنامج عبر اربعه محاور وهي الحصول على سكن ملائم من الناحية الصحية والبيئية والاقتصادية وقريب من  كافة الخدمات وزيادة دخل الشباب عبر تنفيذ مشروعات بيئية اقتصادية خضراء الى جانب تشجيع أهالي قرى المنيا على استخدام الطاقة الشمسية لانها طاقة نظيفة واقتصادية ومتجددة فضلا عن التغلب على مشكلات نقص البوتاجاز وتقوية دور منظمات المجتمع المدني لدعم القضايا البيئية والصحية لمنطقة المنيا، كما سيتم اجراء دراسة بحثية حول استخدام الطاقة الشمسية في الانشطة الزراعية.

 

من جانبه اكد ماهر بشري المدير التنفيذي لمؤسسة الحياة الافضل  ان برنامج “كرامه ” يعد تطبيقا عمليا لمواد دستور 2014 على ارض الواقع ،حيث انه يتكامل مع رؤية الحكومة في الفترة القادمة وأضاف : اننا نستهدف من خلال البرنامج تمكين مايقارب 1000 من الأسر الفقيرة من الحصول على مسكن صحي ملائم ،كما سيعمل على زيادة دخل عدد 500 شاب من أجل تنفيذ مشروعات بيئية خضراء هادفة للربح حيث سيتم توفير فرص عمل وفى ذات الوقت سنساهم فى تحسين البيئة ولتحقيق هذا الغرض سيتم تنفيذ دراسات بيئية بالقرى العشرة وتحديد نوعية المشروعات الملائمة لكل قرية ومن ثم عمل دراسات جدوى ثم تشجيع الشباب واقراضهم ومتابعتهم ودعمهم فنيا وهذه هى التجربة الاولى فى المنطقة حيث تخلو القرى المستهدفة من هذه المشروعات وسيعمل البرنامج على نشر وترويج هذه الافكار بين الشباب للمساهمة فى ايجاد فرص عمل والتأثير الايجابى فى البيئة المحيطة

 

ويضيف بشرى : في نفس السياق البيئى سيتم العمل على تشجيع المواطنين على استخدام سخانات الطاقة الشمسية وذلك لتخفيف العبء على الاسر وكذلك امداد منازلهم بمياه ساخنة وذلك من خلال اقناع الاسر بفوائد الطاقة الشمسية وكذلك سيتم العمل على تصنيع السخانات محليا ومن المتوقع ان يقوم عدد من الشباب بالتصنيع والبعض بورش للصيانة وسيتم المساهمة مع الاسر واقراض الجزء الاخر حتى يتم الاستخدام على نطاق 1000 أسرة .

 

واستكمالا لهذا الدور سننفذ مجموعة من الانشطة بهدف تحسين البيئة خارج المنزل و تنفيذ عدد 10 حملات لرفع المخلفات والتشجير ونشر الوعى بين اهالى القرى العشرة  كذلك التنسيق بهذه الحملات مع الحكوميين والوحدات المحلية من أجل الاتفاق على المتابعة الدورية واستحداث اليات للتخلص من المخلفات .

ولضمان استمرارية دعم حقوق الفقراء بهذه المنطقة سيتم تمكين عدد 30 منظمة مجتمع مدنى بالمنطقة للقيام بالدور المستمر فى الدعم البيئي وكذلك تنفيذ مبادرات فى مجال تحسين السكن والبيئة والطاقة ومن المخطط إطلاق شبكة محلية من المنظمات حتى نضمن وجود عدد من الكيانات المحلية تستمر فى عملها .

 

هذا وسيتم مراعاة استمرارية المشروع منذ بداية التخطيط حيث سيتم اعتباره برنامج بالمؤسسة وليس مشروع له فترة زمنية محددة فقط ولذلك سيتم تنفيذ الاجزاء الحيوية من المشروع بطريقة القروض الدوارة حتى يتسنى اعادة اقراضها لمستفيدين جدد خلال الاعوام المقبلة كما ستعتمد على العنصر البشرى الذي تم تدريبه وكذلك العلاقات الهامة والاتفاقيات مع الحكوميين بالمنطقة وغيرها من الأساليب التى تمكن المؤسسة من الاستمرارية في العمل كبرنامج رئيسى بمؤسسة الحياة الافضل للتنمية الشاملة و التى تميزت  فى أنشطة تحسين السكن منذ عشرة اعوام وحصلت على جائزة هابيتات العالمية المقدمة من مؤسسة البناء والاسكان الاجتماعى بلندن 2010 كما تميزت بدعم الفئات الفقيرة والمهمشة من النساء وعمال المحاجر والفلاحين والصيادين