تواصل “معركة” المهندسين وقضاة مجلس الدولة على قطعة أرض بجليم

تواصل “معركة” المهندسين وقضاة مجلس الدولة على قطعة أرض بجليم
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور:

تتواصل “الحرب” بين نادىى: المهندسين وقضاة مجلس الدولة بالإسكندرية، وتتنوع “معاركها” الدائرة حول أحقية كل منهما بحيازة قطعة أرض ملاصقة لنادى المهندسين على شاطيء جليم، فبعد “معركة” الشوم والعصى، السبت الماضى، بين أفراد الأمن كلا الناديين، والتى تدخل لوقفها قوات حرس الحدود التابعة للمنطقة الشمالية العسكرية والشرطة، اندلعت، بعدها، “معركة البيانات” بإصدار مجلس إدارة نادى المهندسين بيانًا اتهم فيه نادى قضاة مجلس الدولة بأنه أصبح “بلطجيًا يتعدى على أرض ناديهم”، وحذر بيان المهندسين قضاة مجلس الدولة من أى محاولة لإقامة نادى لهم ملاصق لنادى المهندسين، معتبرًا أن إقامة نادى لـ “قضاة الدولة” على قطعة الأرض الخلاء الملاصقة لنادى المهندسين بمثابة تعدى على ملكيتهم.  

وغازل بيان مجلس إدارة المهندسين محافظ الاسكندرية، اللواء طارق مهدى، بوصفوه “بالزميل المهندس المحافظ”، بدلا من “اللواء”، مناشدينه بضرورة إلغاء القرار الذى أصدره بتخصيص قطعة الارض الملاصقة لهم لقضاة مجلس الدولة.

 الجدير بالذكر أن جهاز حماية أملاك الدولة كان قد أصدر قرارًا بتخصيص قطعة الأرض لنادى قضاة مجلس الدولة بناء على توقيع محافظ الاسكندرية بالموافقة فى حين أن نادى المهندسين يرفض تنفيذ القرار  معتبرًا أن له أحقية بقطعة الأرض تلك.

هذا فى حين يؤكد أعضاء مجلس إدارة قضاة مجلس الدولة أن ديوان عام محافظة الإسكندرية كان قد شكل لجنة قامت بتسليم نادى قضاة مجلس الدولة بالإسكندرية قطعة الأرض المخصصة له بموجب محضر التسليم المؤرخ فى 10/12/2013 وقد كانت المساحة المخصصة خالية من أية إشغالات، وبتاريخ 25/12/2013 تم إقامة سور من الأسلاك الشائكة وأعمدة الحديد كحد فاصل بين الأرض المخصصة لنادى مجلس الدولة والحد الغربى لنادى المهندسين، وتم كل ذلك أمام أعضاء من نادى المهندسين والعاملين به.