تكدس ومشادات يومية بشارع أبى قير بالإسكندرية.. والمرور يعد بحلول جذرية

تكدس ومشادات يومية بشارع أبى قير بالإسكندرية.. والمرور يعد بحلول جذرية
كتب -

الإسكندرية- نيفين سراج الدين:

يشهد شارع أبى قير بالإسكندرية أزمة مرورية حادة فى أوقات الذروة، يصحبها ضجيج آلات التنبيه والعديد من المشادات بين سائقى السيارات وبعضهم، أو مع رجال المرور.

وبينما يقول مسؤولون عن المرور إنهم في سبيلهم للتغلب على المشكلة نهائيًا وتحقيق السيولة المرورية، يردد مواطنون أن تلك الحلول مؤقتة ولم تحل الأزمة جذريًا.

“أنا معرفش أروح المدرسة فى الميعاد، ساعات بتأخر لحد الساعة تسعة.. بتأخر كتير قوى” هكذا يعبر عبد الرحمن، طالب فى الصف السادس الابتدائى، عن أزمة تأخره المتكرر عن المدرسة بسبب الزحام اليومى بشارع أبوقير.

وتشكو وفاء هاشم، ربة منزل، أن التكدس المرورى بشارع أبى قير أصبح يصيب المارة والسائقين ورجال المرور بالضغط العصبى.

فيما يقول أنور المصرى، سائق سيارة أجرة، إن مشكلة زحام شارع أبى قير ليست حديثة العهد فى الإسكندرية، فهو يعمل سائقًا لأكثر من أربعين عامًا و دائمًا ما يعانى فى هذا الشارع، مرجعًا الأزمة للزيادة السكانية المطردة.

ويوضح المصرى أن هناك حلولا مؤقتة بدأ تنفيذها بالفعل، مثل توسيع ميدان كليوبترا فى اتجاه الكوبرى المؤدى إلى شارع مصطفى كامل بسموحة، لكنه لم يحل المشكلة جذريًا.

ويرى هشام عبد القادر محمد، سائق، أن حل أزمة التكدس المرورى بشارع أبى قير هو إجراء حملات مرورية مكثفة على سيارات “الميكروباص” المزيفة التى تحمل أرقامًا وهمية أو بدون لوحات، إضافة إلى “التكاتك” التى تسير بالشوارع الرئيسية، ومحاولة إيجاد حلول وطرق بديلة لتخفيف التكدس على هذا الشارع.

من جهته يقول العميد عصمت الأشقر، وكيل إدارة مرور الإسكندرية، إن إدارته اتخذت عدة إجراءات لحل أزمة التكدس المرورى فى شارع أبى قير، خاصة مع زيادة الأزمة فى فصل الصيف، ومنها إزالة إشغالات الباعة الجائلين فى منطقة “فيكتوريا” و شارع الجلاء، إضافة إلى توسيع بالقرب من كوبرى “كليوباترا” فى اتجاه شارع مصطفى كامل بسموحة، وهذا أدى إلى انفراجة مرورية بالشارع.

ويضيف الأشقر أن هناك حملات مرورية مكثفة فى منطقة موقف سيدى جابر و على شارع أبى قير لتسجيل المخلفات المرورية.