تكثيف أمنى وتعزيزات شرطية وطائرات هليكوبتر فى ميادين وشوارع السويس

تكثيف أمنى وتعزيزات شرطية وطائرات هليكوبتر فى ميادين وشوارع السويس
كتب -

 

السويس- علي أسامة:

شهدت مدينة السويس من الساعات الأولى من صباح اليوم، الجمعة، حالة من الاستنفار الأمنى الكامل، وقامت قوات مشتركة من الجيش الثالث الميداني والشرطة بالدفع بالمدرعات وقوات مكافحة الشغب لعدد من الميادين الرئيسية لأحياء المدينة الخمس لتأمينها، وتواجدت بكثافة بميادين: الخضر والأربعين والترعة، خاصة أمام المنشآت الحيوية.

وقال اللواء حسن عيد، نائب مدير أمن السويس:” تم الدفع بتعزيزات اضافية فى أقسام السويس الخمسة: السويس، الأربعين، عتاقة، الجناين، فيصل، لمواجهة اى محاولات تخريب”.

ودفعت مديرية أمن السويس بتعزيزات أمنية اضافية داخل الأقسام الخمسة بالمحافظة؛ بعد واقعة هروب 7 مساجين  من داخل قسم عتاقة بالسويس، أمس الأول الاربعاء، والقبض على ثلاثة منهم، وجارى البحث عن باقي المتهمين في واقعة هي الاولى من نوعها فى تاريخ السويس.

 كما حلقت فى سماء المدينة طائرات هليكوبتر، وحلقت بكثافة فوق، وحول، المجرى الملاحى لقناة السويس، والمنشآت البترولية الهامة، وقامت بتمشيط المناطق الوعرة بجبل عتاقة، والمجرى الملاحي لقناة السويس، والعين السخنة، والمنشآت الحيوية كشركات البترول.

كما حلقت هليكوبتر فوق طريق السويس- الإسماعيلية والسويس- القاهرة، لتأمين المواطنين وكشف الأسطح بالعمارات السكنية.

وتأتى الاستعانة بالطائرات ضمن خطة تأمين المحافظة، حيث تؤمن طول المجرى الملاحى والمنشات البترولية ونفق أحمد حمدى، هذا وتشرف قوات الجيش بالتعاون مع الشرطة على تأمين المجرى الملاحى ومداخل ومخارج المحافظة، مع الاستعانة بجهاز لكشف المفرقعات داخل نفق أحمد حمدى.

وشهد ميدان الأربعين، بخاصة، استنفارا أمنيا، وتمركزت قوات من الجيش والشرطة، تحسبا لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ومقاومة الانقلاب للتظاهر عقب صلاة الجمعة، اليوم، من مسجد زيد بن الحارثة بمنطقة العبور بحي الأربعين، وجامع منى بحي فيصل، وهما مسجدان اعتاد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم الخروج منهما بمسيرات خاصة أيام الجمع.