تقرير عن المبانى الاثرية بمحافظة كفر الشيخ

تقرير عن المبانى الاثرية بمحافظة كفر الشيخ
كتب -

كفر الشيخ- منى جاويش:

تقع محافظة كفر الشيخ شمال جمهورية مصر العربية بين فرعى النيل على امتداد 100 كم ،على ساحل البحر الابيض المتوسط،ويحدها غربا فرع رشيد بطول 85 كم ،وشرقا الدقهلية،وجنوبا محافظة الغربية.

قديما كانت تعد كفر الشيخ عاصمة الاقليم السادس من أقاليم الوجه البحرى ،وسميت كفر الشيخ نسبة الى الشيخ “طلحة ابى سعيد التلمسانى “،المغربى الاصل الذى قدم اليها عام 600 هجريا.

تضم محافظة كفر الشيخ عشرة مراكز “كفر الشيخ- دسوق- فوة – مطوبس – بيلا- سيدى سالم – الرياض- الحامول-البرلس- قلين” ،حيث تعد المحافظة من أهم محافظات الوجه البحرى من الناحية الأثرية نوالتاريخية،فهى تضم مدينة “بوتوالقديمة”، وهى عاصمة الوجه البحرى فى عصور ماقبل التاريخ ،التى تشغل مساحة 175 فدان تقريبا.

كما تشتهر المحافظة بأكبر عدد من المساجد والمنشآت الاثرية ففى (مدينة فوة ) عدد من المساجد الاسلامية والاثرية  بعدد أيام السنة تقريبا ، كما يوجد بها العديد من الزوايا والتكايا والقباب الضريحية الاثرية التى تحتوى على رفات بعض الصوفية مثل “قبة جزر بالجبانة ،وقبة ابو النجا ،وقبة أحمد السطوحى  التى تعد من أروع القباب المفردة بمدينة فوة ،والتكية الخلوية التى تعتبر مكان لايواء الدراويش والمنقطعين للعبادة ،حيث يتم الان استغلال هذه التكية كمركز للثقافة الاسلامية  وتجمع العلماء ورجال الدين والطرق الصوفية وعمل الاحتفالات الدينية كما يوجد بها مكتبة لتحفيظ القرآن الكريم ويرجع تاريخها الى عام 1000 هـ – 1591م ، بالاضافة الى “ربع الخطابية” وهو مكان لتجمع صناع المدينة يرجع تاريخه الى منتصف القرن الثالث عشر الهجرى ،وقد تم ترميمه حديثا مع استغلال الدور الارضى به كمعهد دينى لتدريب الحرف الأثرية التى تشتهر بها مدينة فوة مثل: (ورش الكليم والسجاد اليدوى والتحف الخشبية ) كما تم استغلال الدور الثانى والثالث معرضا للوحات مدون عليها جميع مايتعلق بالاثار الاسلامية بمدينة فوة ،وأيضا “بوابتى مصنع الطرابيش” الذى أسسه محمد على باشا عام 1824 م  ،وهاتين البوابتين تعد بقايا قائمة على شاطئ فرع رشيد بفوة  وهى عبارة عن بوابتى المدخل الرئيسى .

أما عن مدينة “دسوق” فيوجد بها مسجد العارف بالله “سيدى ابراهيم الدسوقى “،الذى يتمتع باكثر من مليون زائر سنويا

كما تضم المحافظة فى ربوعها “مصيف بلطيم “، الذى يقع على ساحل البحر الابيض المتوسط على بعد 80 كم من كفر الشيخ ،ويمتد طوله 8 كم ،حيث يمتاز بالهدوء ،والجمال،والمناظر الساحرة،ويطلق عليه “مصيف العائلات”،ويضم المصيف ثمانية شواطئ وهى من الشرق الى الغرب “الجندول- المعسكرات الجديدة – الفنار – الزهراء   -الشراع – السلام – الأمل – الفيروز”.

 كما تتمتع مدينة بلطيم بما يعرف “بفنار البرلس” ، والذى يعد الفنار الوحيد المتبقى من مجموعة فنارات أقامها الخديوى عباس بالقرن التاسع عشر يرجع تاريخ انشائه الى عام 1869 م يصل عمره الى 120 عاما ،يبلغ ارتفاعه 55 مترا ،مثبت على ثلاث قواعد من الرصاص على شكل مثلث ،يصل الى 40 طن ،بالاضافة الى مجموعة من السوست الحديدية لمساعدته علي المرونة والميل لمسافة 12سم عند اشتدات الرياح .

وقد تم أخيرا ضم فنار البرلس وملحقاته البالغة 18 غرفة إلي هيئة الآثار وأفادت منطقة وسط الدلتا إلي أنه سيتم الحفاظ علي الفنار وإعادة ترميمه وإقامة حرم حولة لمسافة 50متر وحديقة متحفية ونافورة علي الطراز الإسلامي وتمهيد الطريق المؤدي إليه الذي ارتبط اسمه بين أهالي المنطقة بطريق فريد الأطرش لأنه شهد تصوير أغاني فيلم لحن الخلود .

بالاضافة الى “طابية عرابي ” التى توجدعلي بعد أمتار من فنار البرلس وقد أقامها صلاح الدين الأيوبي لصد الهجمات الصليبية القادمة من أوربا وقام بترميمها الخديوي إسماعيل عام 1882م ،وعثر بها منذ فترة وجيزة علي 3 مخازن للأسلحة وكمية كبيرة من القنابل والدانات كبيرة الحجم وكمية من الفخار والخزف تعود إلي 1100 عام ويوجد حاليا عدد من المدافع القديمة بالطابية وقد استخدمها البطل أحمد عرابي لصد هجمات الإنجليز علي المنطقة  وأطلق عليها اسم طابية عرابي حتى الآن ،ولكن لم يتم ترميمها حتى الان حتى تحولت الى«مقلب زبالة» في عهد حكومة تدعو لدولة “نظيفة “،ولم تكن فى حسبان المسئولين بهيئة الاثار وحماة التراث والتاريخ .

كما توجد عدة مناطق سياحية صالحة للاستثمار الصناعى ،والسياحى،تم تقسيمها بالتنسيق مع هيئة التنمية السياحية ،تضم فى طياتها “بركة غليون” ،وهى بركة مائية طبيعية متجددة مساحتها 2000 فدان ويقترح جعلها مارينا طبيعية لاستقبال اليخوت فضلا عن أنها تعتبر منطقة صيد الطيور والاسماك ، و”منطقة الشريط الساحلى الممتد من مصيف رشيد ، حتى بوغاز البرلس”، وهى مقسمة الى قطاعين ، كما أنها صالحة لاقامة مشروعات سياحية نظرا لما تحتويه من مقومات جذب سياحية، ومنطقة”بحيرة البرلس” ،والتى يقترح تنميتها سياحيا للسياحة الخارجية مع أضافة بعض الانشطة الترفيهية للجزر الموزعة بداخلها ،كألعاب الجولف ،والكروكيه، وحمامات سباحة داخل البحيرة”، كما توجد “منطقة الشريط الساحلى شرق بوغاز البرلس “،وييقترح استغلالها كمنطقة متميزة ومرتفعة المستوى للسياحة الداخلية ،كما تضم محافظة كفر الشيخ العديد من المعالم الحضارية الحديثة ،وهى:” محطة البحوث الزراعية بمدينة سخا ،محطة الانتاج الحيوانى بسخا والقرضا ومحلة موسى ،مركز التلقيح الصناعى ونقل الاجنة للحيوان ،مصنع منتجات الالبان ،ومحطة الغربلة ومركز مبارك للميكنة الزراعية بسخا ،ومصنع الزيوت والصابون ومركز الطفل المتطور ،ومركز التدريب والبحوث فى الارز بكفر الشيخ ،ومصنع سكر البنجر بالحامول.