تقرير “شايفينكم” يوصى باستبعاد الأصوات الباطلة من نسب المشاركين في الانتخابات الرئاسية

تقرير “شايفينكم” يوصى باستبعاد الأصوات الباطلة من نسب المشاركين في الانتخابات الرئاسية
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

أصدرت الجمعية المصرية للرقابة الشعبية لحقوق الإنسان “شايفينكم”، اليوم السبت، تقريرها النهائي حول عملية التصويت فى الانتخابات الرئاسية، في أيامها الثلاثة، وطالب التقرير لجنة الانتخابات الرئاسية، برفض ما يتم تداوله في وسائل الإعلام والمنظمات المتابعة، بإعلان النسب الأولية للمشاركة في الانتخابات التي تضم الأصوات الباطلة كجزء من النسبة النهائية، وهو ما يعد خرقا للمادة 37 و39 من قانون الانتخابات الرئاسية حيث تقتصر نسبة الحضور على الأصوات الصحيحة فقط مع استبعاد الأصوات الباطلة من نسبة التصويت.

وأشار تقرير، شايفينكم، إلى رصدها لعدد من الانتهاكات تتعلق بالتصويت الجماعي، ومنع المندوبين من دخول اللجان، واستخدام ميكروفونات المدارس للدعاية للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، وأوصى التقرير بعدم احتساب الأصوات الباطلة ضمن نسبة المشاركين في الانتخابات والاقتصار على الأصوات الصحيحة فقط.

وأكد التقرير في بدايته على التزام الحيادية التامة والبعد عن إبداء الرأي في الانتهاكات التي جرت خلال العملية الانتخابية، والاقتصار على نقل ما حدث بموضوعية شديدة.

وتطرق التقرير إلى جملة من الانتهاكات التي وقعت على مدار الثلاثة أيام، التي شهدت إجراء الانتخابات الرئاسية، حيث تم إلقاء الضوء على جملة من الانتهاكات تتعلق برصد دعاية انتخابية داخل وخارج اللجان عن طريق الدوران بالسيارات المحملة بمكبرات الصوت للدعاية للمرشح عبدالفتاح السيسي، أمام مدرسة جمال شيحة بقسم أول دمياط، واستخدام مكبرات الصوت الخاصة بمدرسة صفية زغلول الإعدادية بحي الزهور ببورسعيد، لحشد الناخبين للتصويت للمرشح نفسه، وأيضا دعاية حزب النور لصالح السيسي على أسوار عدد من المدارس، ومنها: مدرسة الشهيد هشام شتا، ومدرسة أم الأبطال، ومدرسة الجيزة الزراعية، ومدرسة السادات، ومدرسة دار الهدى، ومجمع مدراس مصطفى كامل بالهرم بمحافظة الجيزة.

وتابع التقرير: “رصدت الحملة توجيه الناخبين وحالات تصويت جماعي، ومنها نقل ناخبين ودعاية انتخابية برعاية حملة “مستقبل وطن”، أمام المعهد الديني، بلجنة السيدات بقسم شرطة قنا، وأيضا أمام مدرسة التوفيقية بشبرا بمحافظة القاهرة، من توجيه الناخبين لانتخاب السيسي، كما رصدت الحملة استخدام مكبرات الصوت بمسجد العباب والإعلان عن قرعة رحلات عمرة لأكثر اللجان تصويتا بشبين الكوم برعاية محافظة المنوفية.

واستكمل التقرير بالتأكيد على رصد وجود بعض اللجان التى تم عدم فتحها في المواعيد المحددة، موضحا بأنه مع البدء فى عملية التصويت في الساعة التاسعة، تأخر القاضي بمدرسة دير المحرق الإعدادية، باللجنة الفرعية رقم 16، بمركز شرطة القوصية بمحافظة أسيوط، أكثر من نصف ساعة، مشيرا إلى رصد عدد من حالات التصويت خارج الساتر الانتخابي، بمدرسة أشتون الجميل، بلجنة 9 بحي العرب ببورسعيد.

وأضاف التقرير؛ لاحظت الحملة عدم وجود الحبر الفسفوري بعدد من اللجان، منها مدرسة 6 أكتوبر الثانوية بنات، باللجنة رقم 4 بحي المناخ ببورسعيد، وأيضا تم رصد واقعة تعدي أحد القضاة على أحد الناخبين ومنعه من الإدلاء بصوته.

خرج تقرير “شايفنكم”، بعدد من التوصيات منها؛ تفعيل النص الخامس بالدستور بإنشاء مفوضية خاصة بالانتخابات، تكون أولي مهامها التواصل مع منظمات المجتمع المدني والاستماع لها في ملاحظاتها حول الانتهاكات التي شهدتها الانتخابات السابقة، لاسيما مع قرب موعد الانتخابات النيابية.

وضمن التوصيات أيضا التي وردت في التقرير؛ تنقية كشوف الناخبين، وتفعيل نصوص التجريم لانتهاكات الصمت الانتخابي، وكذلك تحديد السقف المالي للدعاية الانتخابية لأي مرشح، وعدم الوقوع مرة ثانية في أخطاء قانونية مثل القرارت المتضاربة بمد فترة الانتخاب دون أي معاير واضحة.

وأضافت الجمعية المصرية للرقابة الشعبية لحقوق الإنسان؛ نوصي ونطالب لجنة الانتخابات الرئاسية بالتحقيق في الانتهاكات المقدمة، خصوصا الانتهاكات التي تخص مرحلة الفرز، وطرد المتابعين المحليين من عدد من اللجان والقبض عليهم ثم إطلاق سراحهم.

وأنهت “شايفينكم” تقريرها، بتوصية مقدمة لجنة الانتخابات الرئاسية، برفض ما يتم تداوله في وسائل الإعلام والمنظمات المتابعة، بإعلان النسب الأولية للمشاركة في الانتخابات التي تضم الأصوات الباطلة كجزء من النسبة النهائية، وهو ما يعد خرقا للمادة 37 و39 من قانون الانتخابات الرئاسية حيث تقتصر نسبة الحضور على الأصوات الصحيحة فقط مع استبعاد الأصوات الباطلة من نسبة التصويت.