تفجيرين بخطوط السكك الحديد ومحطة أتوبيس تعطل الخدمة لساعات وتثير رعب المواطنين بالشرقية = متأخر وتم

تفجيرين بخطوط السكك الحديد ومحطة أتوبيس تعطل الخدمة لساعات وتثير رعب المواطنين بالشرقية = متأخر وتم
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

وقع تفجيران صباح اليوم الجمعة بخطوط السكك الحديدية بمحافظة الشرقية أسفر عنه خروج القضبان وتعطل خدمة القطارات، كما سجلت مديرية أمن الشرقية تفجير أخر بمحطة أتوبيسات منيا القمح أسفر عن حرق أتوبيس كان من المفترض توجه إلي القاهرة ونقل المواطنين لحي المطرية.

 

في قرية ميت حمل التابعة لمركز بلبيس سمع المواطنين انفجار شديد بخط السكك الحديد “الزقازيق- القاهرة” طريق الشرق، أسفر عن قطع الشريط الحديدي لمسافة بلغت المتر، وانتقل خبراء المفرقعات والأمن الوطني وضباط من المباحث الجنائية والعام، وتبين قيام مجهولين بزرع عبوتين ناسفتين بقضبي السكك الحديد، وتفجيرها عن بعد، فيما أستخدم بعض الجنود الكلاب البوليسية للبحث عن عبوات مماثلة بالقرب من مكان الحادث دون العثور علي متفجرات أخرى.

 

قال متولي محمد مدير حركة قطارات الزقازيق أن الانفجار أسفر عنه توقف قطار كان متوجها للقاهرة صباح الجمعة وأخر مقابل له حيث الشريط فردى، وقال أن مزلقان بالقرب من قرية الجوسق يتمع قرية ميت حمل تم تفجيره لمسافة لم تقل عن متر، وجاري إصلاحها بواسطة فنيون القطارات وسوف تأخذ وقتاً لا يقل عن ساعتان علي الأقل.

وعلي نفس الصعيد واصلت مدينة منيا القمح عمليات التفجير للمرة السادسة خلال شهر حيث شهدت محطة أتوبيسات شركة النيل انفجار شديد داخل المحطة أسفر عن تفجير جزء من أتوبيس كان من المنتظر توجه لمحافظة القاهرة ومحطة أتوبيسات المطرية، حيث انتقل خبراء المفرقعات ورئيس المباحث والأمن الوطني وتبين أن عبوتين بدائيتين انفجرا في أتوبيس دون خسائر بشرية وأشار مدير محطة أتوبيسات شرق الدلتا بمنيا القمح أن الشركة خصصت أتوبيس بديل لنقل المواطنين للقاهرة، وسط حالة من الترقب والرعب بين الأهالي الذين رفض بعضهم استخدام الأتوبيسات لنقله وفضل التوجه للسيارات الأجرة المجاورة لنفس المحطة.

ومن جانبه قال مصدر أمني أن العبوات التى تم زرعها يستخدمها الإرهابيين في عملياتهم لإرهاب المواطنين والشرطة والجيش، وأكد أن العبوات التى تم زرعها اليوم الجمعة بلغ عددها 4 عبوات 2 منهم بمحطة أتوبيسات منيا القمح وأخرى بخط السكك الحديد بدائرة مركز بلبيس، دون خسائر بشرية.

 

يذكر أن مدينة منيا القمح كانت قد شهدت وقوع عدة تفجيرات مماثلة بلغت 6 تفجيرات لم تسفر جميعها إلا عن أصبة شخص واحد كان متواجد بالصدفة بجوار الانفجار الذي أستهدف خط مياه منيا القمح، وكانت مدينة العاشر من رمضان والزقازيق قد تم استهداف خطوط الغاز وأعمدة الكهرباء الضغط العالي، مما أسفر عن سقوط عمودين فقط فيما لم تتمكن القنابل البدائية من إسقاط المزيد من هذة الأعمدة، ولكنها تمكنت من توقف خدمة الغاز الطبيعي بالمجاورة 41 لمدة لا تقل عن يوم بعد تفجيرها بعبوة ناسفه منذ 15 يوم تقريبا.

 

وعلي الصعيد الأمني تمكنت الشرطة من ضبط 6 من الشباب المتهم ومنهم 2 بمركز الحسينية تم القبض عليهما وبحوزتهما قنابل بدائية كان من المفترض زرعها في أمكان مماثلة تستهدف خطوط الخدمة من الغاز والكهرباء والسكك الحديد.