تفاصيل أزمة السفينة الإثيوبية في المجري الملاحي لقناة السويس

تفاصيل أزمة السفينة الإثيوبية في المجري الملاحي لقناة السويس
كتب -

بورسعيد- محمد الحلواني:

شهد المجرى الملاحي لقناة السويس ببورسعيد، اليوم الثلاثاء، توقف إحدى السفن، بسبب عطل مفاجئ داخل أحد الماكينات، فيما أكدت مصادر داخل مبنى القبة التابع للهيئة، أن المجرى الملاحي لم يتأثر.

وأوضحت المصادر لـ”ولاد البلد” أن السفينة سيميرا “SEMERA”، والتي ترفع علم إثيوبيا التابعة للخط الملاحي ARKAS Line، تعرضت لعطل فني أثناء عبورها المجرى الملاحي ضمن قافلة الشمال المتجهة إلى محافظة السويس.

وأشارت إلى أن قبطان السفينة أبلغ عن العطل، وطالب بإنزال المخطاف لحين إنهاء العطل، مشيرًا إلى أنه تم سحبها، لإصلاح العطل في أسرع وقت.

وحول ما أشيع عن وجود انقطاع في كابلات الكهرباء المارة أسفل القناة جراء مخطاف السفينة الإثيوبية، نفي المهندس محمد الأخرس، رئيس شركة الكهرباء ببورسعيد، وجود أي عطل داخل مدينة بورفؤاد، عقب العطل المفاجئ لسفينة الإثيوبية، مؤكدًا أنه في حالة انقطاع الكهرباء، كانت المدينة انقطعت عن العالم بأكمله.

وأوضح الأخرس أن محافظ بورسعيد تقدم بطلب إلى وزير الكهرباء، بشأن تركيب مولدين داخل مدينة بورفؤاد، تحسبا لوجود أي أعطال في الكابلات الواصلة بين محطة الكهرباء والمدينة، والتي تمر أسفل قناة السويس.

كانت منطقة شرق التفريعة ببورسعيد، قد شهدت تصادم سفينتين، أسفرت علي وقوع 4 حاويات بالمجرى الملاحي، وتحطم واجهات السفينتين.