تعرف على “الشهيد الصائم” المستشار هشام بركات

تعرف على “الشهيد الصائم” المستشار هشام بركات
كتب -

القاهرة- ولاد البلد:

الشهيد المستشار هشام بركات، النائب العام، اسمه بالكامل هشام محمد زكي بركات، من مواليد 21 نوفمبر 1951، تخرج من كلية الحقوق جامعة عين شمس عام 1973، بتقدير عام جيد جدًا، وعين معاونًا بالنيابة العامة بذات العام، وتدرج في المناصب الوظيفية والترقيات، وانتقل للعمل بدوائر الجنح والجنايات بالمحاكم الإبتدائية، ثم محاكم الاستئناف.

كما تولى رئاسة المكتب الفني لرئيس محكمة استئناف القاهرة، ومن قبلها رئاسة المكتب الفني لمحكمة استئناف الإسماعيلية، كان من بين القضاة الخمسة الذين رفضوا التعامل مع النائب العام الأسبق، المستشار طلعت عبدالله، إبان تولي الدكتور محمد مرسي، حكم البلاد، وكان من بين من طالبوا بالتحقيق مع مرشد الجماعة الأسبق، مهدي عاكف، لإهانتة القضاء خلال تصريحات إعلامية له.

لدى النائب العام 3 أبناء من زوجته، وكيلة سابقة للجهاز المركزي للمحاسبات، أحدهم يعمل بإحدى الشركات، والأخر مديرًا بنيابة أمن الدولة العليا، ونجلته عينت في الفترة الأخيرة قاضية بمحاكم الجنايات بقرار من رئيس الجمهورية.

بركات والشهير برجل القرارات الجريئة في الوسط القضائي، تولى منصب النائب العام في 10 يوليو عام 2013، بعد أن تقدم المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام السابق، باستقالته من منصبه، وأقسم أمام المستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية آنذاك باليمين.

استهل النائب العام الشهيد مهام منصبه بالتحقيق في واقعة تعدي مؤيدي الإخوان على المعارضين بمدينة المنصورة محافظة الدقهلية والتي لقي فيها 3 أشخاص مقتلهم، وأحال العديد من القضايا لجماعة الإخوان وتنظيمات إرهابية عديدة كان أبرزها المتهم فيها قيادات الجماعة وعلى رأسهم محمد مرسي، الرئيس الأسبق.

واختتم النائب العام مهام وظيفته بتوقيعه قرارًا بحظر النشر في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”250″ والمتهم فيها عدد من الأشخاص بتلقي أموالًا وتمويلات أجنبية قبل وأثناء ثورة 25 يناير.