“الفول والفتة الشامية”.. الإفطار الملكي للعائلة السورية يوم الجمعة

 

اعتادت العائلة السورية على إعداد 3 أطباق رئيسية في وجبة الإفطار يوم الجمعة من كل أسبوع، ليكون إفطارا “ملكيا” كما يعرفونه.. أجزاء هذا الإفطار الملكي نتعرف عليها في هذا التقرير التالي:

ما رأيك بقليل من الفول على الطريقة السورية، وجبة الفول المسلوق ليست عادية في سوريا، فهناك طريقتان يصنع بهما طبق الفول أو صحن الفول المدمس كما يحب أن يسميه الشاميون.

هذا الصحن الشهي يمكن أن يعد بطريقتين:

  • الفول بالزيت والحامض: وهو طبق يتكون من 200 غرام من الفول النابت المسلوق أو ما يعادل كوبا متوسطا، ويفضل أن يكون ذو حبة كبيرة، مع حبتان من الطماطم أو البندورة كما يسميها السوريون، وحبة من الثوم، والقليل من البقدونس و3 ملاعق كبيرة من زيت الزيتون إضافة إلى عصرة من الليمون السوري، الذي يعرف مصريا بالأضالية.
  • الفول بالزبادي “اللبن”: يجب أولا أن نعرف أن الزبادي المصرية هي نفسها اللبن السوري، ونحتاج أن نضيف هنا مع الفول، قليلا من المسبحة “الحمص المطحون” وحبة من الثوم، وزيت الزيتون بنفس مقدار الأول فضلا عن الليمون.
  • الفتة الشامية: ويعد هذا الطبق أساسيا لدى الكثير من الأسر السورية يوم الجمعة، خاصة في العاصمة دمشق، والذي يتم تناوله قبل الذهاب إلى صلاة الجمعة كعادة من عادات السوريين القديمة.

ولإعداد هذا الطبق نحتاج إلى خبز “عيش” مقطع إلى مربعات صغيرة ومقلي بالزيت، حمص حب، حمص مطحون، ليمون صنوبر، سمنة بلدي، ثوم مهروس.

أما عن طريقة تجهيزها فتقوم بتسخين الحمص على النار، وإضافة الملح والكمون إليه، ثم وضع كوبين من اللبن وملعتقي طحينة و6 ملاعق كبيرة من المسبحة والقليل من الحمص الساخن، ثم نضيف إليها الليمون المعصور، والثوم المدقوق، والقليل من الملح والكمون الوسماق، ثم نضربها على الخلاط الكهربائي للحصول على القوام المناسب، بعد ذلك نضع الخبز في وعاء مناسب، ونضح فوقه حمص الحب مع القليل من الماء الذي سلقناه فيه، ثم نصب الخلطة التي قمنا بإعدادها فوق الخبز والحمص وعلى وجه الوعاء نضع الزينة من صنوبر وحمص حب، ثم نضع القليل من السمن المقلي ليعطي اللون المناسب لوجه الطبق، ولا مشكلة في تزينه ببعض البقدونس وقطع الليمون والكاجو والفستق الحلبي.

وتقدم هذه الوجبات مع المخلل السوري إضافة إلى الخضروات مثل “النعناع –الجرجير- الطماطم- الخيار والبصل” لتأكل وجبة إفطار سورية بامتياز.

ويمكن أن تحضر هذه الوجبات في المنزل، أو يتم جلبها من المحلات المتخصصة  ببيع هذه المأكولات، والتي كانت تنتشر كثيرا في سوريا، وموجودة حاليا في مصر، خصوصا في مدينة السادس من أكتوبر.

الوسوم