تضم الحمام والعلمين والضبعة وسيوة.. 18 مرشحا يتنافسون على مقاعد الدائرة الثانية

تضم الحمام والعلمين والضبعة وسيوة.. 18 مرشحا يتنافسون على مقاعد الدائرة الثانية
كتب -

مطروح – مجيد الصنقري:

ما إن بدأت فترة الدعاية الانتخابية حتى بدأ معها المرشحون بعقد اللقاءات وتنظيم المؤتمرات التأييدية, حيث تضم قائمة المرشحين بالدائره الثانية 18 مرشحا لمراكز الحمام والعلمين والضبعة وسيوة، وتختلف الدائره الثانية عن الدائرة الأولى من حيث قوة المرشحين وصعوبة التكهن بنجاح مرشح بعينه, لتساوى المسافات بينهم جميعا, فالأجواء الانتخابية غامضة، والفرص مفتوحة أمام الجميع, ويعرض حزب النور برامج مرشحيه من خلال مؤتمرات تجوب المدن والمراكز, فيما تدور برامج المستقلين ما بين التشابه والاختلاف.

اتفاقية الجميعات

“حسن نصرالله نوفل” وشهرته “حسن نصرالله” مرشح الاتفاقية القبلية لقبائل الجميعات, 43 عاما, الوظيفة أعمال حرة, يقول “ترشحي تم بالاتفاقية القبلية، حيث إن قبيلتي لم تمثل في مجلس النواب منذ عام 1987م, وأترشح بهدف المشاركة في النهوض ببلدي, ورغبة في خدمة مجتمعي لأن أهل دائرتي محرومون من حقوق كثيرة”.

ويضيف “ساهمت في تطوير قطاع الصحة وتوفير ما تحتاجه المستشفيات من أطباء وأجهزه وغيرها, والاهتمام بالتعليم وكذلك الاهتمام بثرواتنا، ولفت نظر المسؤولين لها للعمل على استغلالها وتوصيل المياه في ترعة الشيخ زايد, وتوظيف الشباب وخصوصا في شركات البترول, وتقنين الأراضي وفتح باب التمليك لها, والاهتمام بالمرافق بتوصيل المياه والكهرباء بجميع الأماكن المحرومة”.

إحويج راضي

عبدالرحمن راضي أبوشليف، وشهرته “إحويج راضي” 41عاما، حاصل على بكالوريوس إدارة أعمال، مرشح حزب النور, يقول إن برنامجي الإنتخابي يركز على الاهتمام بالعملية التعليمية, والتعليم الفني وتحويله إلى إنتاجي وربطه بسوق العمل وتطوير المناهج الدراسية, أما الصحة فشمولية الخدمات الصحية المقدمة بحيث تعطي الجوانب الوقائية والعلاجيه والتأهيلية، وتوفير التأمين الصحي لكافه أبناء المجتمع، وتفعيل البرنامج النووي المصري، والتوسع في إنتاج الطاقه النظيفة, أما الزراعة فسيكون الاهتمام بها بالاهتمام بالفلاح والعامل الزراعي والمرأة الريفية, وتفعيل دور صندوق الحاصلات الزراعية لدعم تسويق المحاصيل, وتحقيق العدالة الاجتماعية بضمان تكافؤ الفرص في العمل.

ويتابع مرشح حزب النور ذكر عناصر برنامجه، مشيرا إلى تشغيل ترعة جنوب العلمين وسيدي براني مع ضرورة وجود أخصائيين واستشاريين بمستشفيات الضبعة والعلمين, وتطوير مستشفى الحمام, وسرعة إصلاح وتطوير الطريق الدولي مابين رأس الحكمه والضبعة, وإنشاء وحدات سكنية للشباب في جميع مراكز الدائرة, وسرعة الانتهاء من مشروع الصرف الصحي بمدن الحمام وسيوه.

حمدي حفيظ

حمدي حفيظ عكوش الشتوري مرشح مستقل -عمره 26 عاما- حاصل على معهد فني تجاري يقول “رؤيتي عامة للإصلاح تبدأ بالسعي لتفعيل الماده 236 من الدستور, والتي تنص على إلزام الحكومه بتنمية محافظة مطروح خلال مده زمنية محددة, وحث الحكومة على أن تكون الأولوية لإسناد نتائج أعمال المؤتمر الاقتصادي العالمي المصري إلى مؤسسات وشركات من أبناء المحافظة, لدفع عجلة التنمية, توفير وسيلة انتقال من الضبعة إلى العلمين والحمام ثم الإسكندرية في مواعيد تتناسب مع طلاب المحافظة بجامعة الإسكندرية”.

ويضيف “سنعمل على سن تشريع يسمح باستثناء أبناء مطروح في التنسيق الجامعي أسوة بأبناء سيناء, وتوفير مصدر لمياه الري بإطلاق المياه العكرة في خط الـ700مم المغلق, ووضع المحافظة على خريطة السياحة العالمية للاستفادة من مواردها وزيادة الدخل وتشغيل الشباب, ودعم الكوادر الشبابية من أبناء مطروح لخوض انتخابات المجالس المحلية, وإنشاء مكتب بكل مركز للتواصل وتلقي الطلبات وحل المشكلات, ورفض كافة أشكال التمييز والمطالبة بحق أبناء مطروح للالتحاق بالكليات العسكرية والهيئات القضائية والدبلوماسية”.

ويشير أيضا إلى أن برنامجه يركز عل الحفاظ على الموروث الثقافي والهوية التي تتميز بها المنطقه سواء في البادية أوسيوة, بالإضافة إلى الإيمان التام بالحفاظ على وحدة الوطن وعلى مؤسسات الدولة, والعمل على وضع تشريع ضريبي تصاعدي يكفل العدالة الاجتماعية, وحث الحكومة على تحصيل نظير خدمات القرى السياحية, والعمل على تطوير قطاع الرياضة ودعم الأندية التي تمثل المحافظة في الدوري الممتاز والقسم الثاني.

نصار سنوسي

نصار سنوسي مطري جاب الله وشهرته نصار سنوسي (47 عاما) من مدينة الحمام يقول “برنامجي الانتخابي أولوياته مساعدة الجمعيات الزراعية, وزيادة فروع البنوك الزراعية بجميع المراكز, والمطالبة بفتح باب تقنين الأراضي الزراعية, ومساعده المزارعين في تصدير منتجاتهم, وحل مشكلات الصرف الزراعي, وإنشاء مناطق صناعية أسوة بمدينة برج العرب, وتشجيع رجال الأعمال على إنشاء مصانع أسمنت, ومصانع منتجات زراعية”.

إضافة إلى الانتهاء من عمل الأحوزة العمرانية بالمدن والقرى, وسرعة فتح باب تمليك الأراضي, وأن تكون الأولوية في الوظائف لأبناء الدائرة, مع الوقوف بجانب مؤسسات الدولة, ومساعدة لجنة المصالحات والعمل على تخصيص أراض زراعية للشباب من الخريجين، وتفعيل قانون تقنين الأراضي عند الشراء أو التخصيص أو حق الانتفاع, وسن قوانين استثنائية للمناطق الحدودية المحرومة، كما جاء في نص المادة 236 المستحدثة.

في حب مصر

أحمد عبدالواحد رسلان, وشهرته العمدة هاني,54 عاما, عمدة قبائل السنة بالحمام, وعضو مجلس الشعب سابقا، ومرشح قائمة في حب مصر.

يقول إن “برنامجي الانتخابي يأتي في مقدمته حماية النسيج الوطني والدفاع عن ثوابت الدولو, والحفاظ على استقلال القرار المصري, ودفع عجلة الاقتصاد وجذب المستثمر, والحفاظ على الأمن القومي المصري بجميع أشكاله ومواجهة الإرهاب, والحفاظ على الحريات العامة واحترام القيم الدينية السماوية والدفاع عن حرية العقيدة، ورفض توظيف الدين في السياسة”.

فضلا عن دعم مؤسسات الدولة والوقوف بكل قوة خلف الجيش والشرطة في مواجهة الإرهاب, ورفض إقصاء أي فئة من الحياة السياسية طالما تعمل في إطار الدستور, والسعي لإعادة الشركات العامة وحماية حقوق العمال, والتأكيد على دور القطاع الخاص الوطني المنتج, وتبني مشكلات الفلاحين وتفعيل دور المؤسسات الفلاحية والبنكية وكافة الاتحادات.

فوزي مفتاح

فوزي مفتاح محمد مسلم- 34عاما, وشهرته فوزي مفتاح, من مدينة سيوة, يعمل بالتربية والتعليم، وحاصل على دبلوم فني تجاري, يقول: برنامجى الإنتخابي هو تكملة لبرنامج النائب السابق بلال جبريل, والذي يتلخص في مكافحة الغلاء, وتوفير الأسمدة, وكذلك المواد الغذائية, والأهم عمل الصرف الزراعي بسيوة.

تحالف الجبهة المصرية

حسين عبدالرازق حسين مرضي, وشهرته حسين الزعيري- 35 عاما من مدينة الحمام, محام بالاستئناف ومجلس الدولة, يقول: برنامجي ينص على إصدار كل القوانين التي تتعلق بالعدالة الاجتماعية والتي جاءت في مواد الدستور, ومنها حق العمل والتعليم والسكن والرعاية الصحية والاجتماعية والقضاء على الفكر المتطرف والتوزيع العادل لعوائد التنمية.

بالإضافة إلى الالتزام بالحد الأقصى والأدنى للأجور وربطها بالأسعار، والحق في الضمان الاجتماعي والمعاش المناسب, والتأمين الصحي, ورفع معدل النمو الحقيقي للإقتصاد الوطني, ورفع مستوى المعيشة، وتفعيل العدالة الضريبية والضريبة التصاعدية على دخول الأفراد, ومراقبة أموال الدولة, وتحويل الإدارة المحلية إلى حكم محلي حقيقي, وتطبيق اللامركزية, ورعاية حقوق الأمومة والطفولة.