تضارب التصريحات حول عدد القتلى والمصابين في انفجار مخزن مواد بترولية بسوهاج

تضارب التصريحات حول عدد القتلى والمصابين في انفجار مخزن مواد بترولية بسوهاج
كتب -

أرشيفية

سوهاج – آيات ياسين:

تضاربت الأنباء الصادرة من قبل مديرية الصحة، ومديرية أمن سوهاج، حول عدد القتلى والمصابين الذين راحوا ضحايا حريق قرية شطورة التابعة لمركز سوهاج، والذي نشب في مخزن للمواد البترولية خاص بأحد أهالي القرية.

وقال اللواء إبراهيم صابر، مدير أمن سوهاج، إن قوات الحماية المدنية قامت بإطفاء حريق مركز شطورة، بعد استمرار النيران لمدة نصف ساعة تقريبا، مؤكداً أنه تم إعلان حالة الطوارئ داخل 5 مستشفيات بالمحافظة، لاستقبال الأعداد المتزايدة من المصابين جراء الحريق والانفجار المصاحب له.

وأضاف صابر أن عدد القتلى عدد القتلى وصل إلى 10 أشخاص من أهالي القرية، ولم يتم حصر عدد المصابين حتى الآن، مشيرا إلى أن هناك حوالي 8 حالات وضعت رقابة طبية مشددة، نظرا لخطورة حالاتهم في مستشفى سوهاج التعليمي.

 ومن جانبه، أكد  النقيب علي الدرديري، المسئول الإعلامي بمديرية الأمن، لـ”ولاد البلد”، أن الأعداد النهائية هي ثمانية قتلى و39 مصاب، مضيفا أن الأعداد في تزايد، وجاري حصرها ومتابعة الوضع داخل المستشفيات التي استقبلت الحالات لتحديد الأعداد الحقيقية.

في حين قال الدكتور محمد عبد العال، وكيل وزارة الصحة بمحافظة سوهاج، إن عدد القتلى 8 والمصابين 53، مشيرا إلى أنهم يتلقون العلاج اللازم، وخرج عدد منهم بعد تلقى العلاج، ولا زالت هناك حالات فى أقسام العناية المركزة.

فيما قال أحمد خلف، عضو اللجنة المركزيه بحزب التجمع، وعضو مكتب تنفيذي شباب جبهة الانقاذ، إن الوضع سيئ في قرية شطورة، وأعداد المصابين كبيرة جدا ولا يمكن حصرها حتى الآن، وأهالي القرية في حالة فزع، ولا أحد يعرف السبب الحقيقي وراء الانفجار.

وقال شاهد عيان، إن النيران التهمت منازل مجاورة، وصوت الانفجار كان مروعا، وامتدت النيران لمحيط المخزن، وخرجت جثث متفحمة من منزل مجاور للمخزن.