تضارب الآراء في الشارع السوهاجي حول زيادة تسعيرة الكهرباء

تضارب الآراء في الشارع السوهاجي حول زيادة تسعيرة الكهرباء
كتب -

سوهاج – آيات ياسين: 

تباينت آراء مواطنين في سوهاج حول فكرة زيادة تسعيرة الكهرباء إذا كانت ستحل أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي. 

المواطنون في سوهاج لم يعتادوا بعد على انقطاع الكهرباء بشكل يومي في محافظتهم، خاصة وأن الكهرباء تقطع طيلة ست ساعات يوميا في بعض مناطق المحافظة. 

ويقول متى سمعان، وهو عامل بأحد محلات المستلزمات الكهربائية بسوهاج، إن ما يهمه هو أن تتوقف الكهرباء عن الانقطاع حتى لو زادت تسعيرة الكهرباء. 

ويضيف سمعان، لا يمكن أن يستغنى أي بيت عن الكهرباء، وفي الفترة الأخيرة، وبسبب انقطاع الكهرباء “زاد الطلب على مولدات الكهرباء غالية الثمن… يجلب بعض التجار هذه المولدات للزبائن بالطلب وأكثر الأماكن التي تطلب المولدات هي القرى ومحلات بيع السلع الغذائية الكبيرة “. 

ويشير سمعان إلى أن أزمة الانقطاع المتكرر للكهرباء أحدثت رواجا في سوق الكشافات التي يصل سعر الواحدة منها إلى 25 جنيه، على الرغم من أنها رديئة الصنع وعمرها الافتراضي لا يزيد أكثر من شهر. 

وتحدث أحمد عز، صاحب محل جزارة، عن الأضرار التي يتعرض لها بسبب انقطاع الكهرباء، مما يؤثر على اللحوم. ويقول ” أصبحت الثلاجة تعمل لفترات طويلة حتى تحافظ على اللحوم.” 

وبسؤاله عن إمكانية زيادة تسعيرة الكهرباء، رد ساخراً ” هل سيزيدون التسعيرة لأن الكهرباء منتظمة ؟!” 

أما عماد حمام، صاحب ستوديو تصوير، فقال أن قرار زيادة التسعيرة يضر الناس في أكل عيشها، فضلا عن أن الزيادة ستكون عبء جديد يضاف إلى الأعباء المعيشية الأخرى. 

وأكد محمد سيد، موظف بهيئة الكهرباء بالمحافظة، أن الحديث عن زيادة التسعيرة لا يخرج عن كونه واحد من الاقتراحات التي طرحتها الوزارة، مشيرا إلى أن القرار لم يدخل حيز التنفيذ.