تشييع قتيلي أسوان من المشرحة العمومية وسط هدوء حذر

تشييع قتيلي أسوان من المشرحة العمومية وسط هدوء حذر
كتب -

أسوان – هناء الخطيب:

شيعت جثامين قتيلي أسوان، في مدافن القرية بطريق الخزان، وسط هدوء حذر وتجمع الأهالي في منطقة الكرور والمناطق المجاورة خلال التشييع، ووسط تكثيف أمني مشدد.

ورفض أقارب القتيلين تلقي العزاء عقب استلام جثث ذويهم صباح اليوم، من المشرحة العمومية بأسوان، وتوجهوا بهم إلى مقابر طريق الخزان بالكرور، قائلين: “لا عزاء حتى نأتي بحق ابننا”، وهذا عند قبائل العرب يعني الأخذ بالثأر.

يذكر أن مجهولون قاموا بقتل اثنين، مساء أمس، أحدهما ينتمي لقبيلة الدابودية، والآخر لقبيلة الكوبانية، ومثلوا بجثتيهما وأشعلوا النار فيهما على كوبري القش بمنطقة السيل.

والقتيلان هما عبد العزيز سالم عبد العزيز، (23سنة)، من عزبة العسكر وينتمي لقبيلة الكوبانية، وكان مصابا بحروق نسبتها 95% وجروح وطعنات متفرقة في الرأس والجسم، ورجب فتحي عوض، وشهرته “مصطفى دابوي” (18سنة)، منطقة الكرور، والأم نوبية والأب سوداني، مصاب بحروق نسبتها 95%، حسب مصدر طبي.

وتمشط قوات الأمن منطقة الاشتباكات والمناطق القريبة منها للبحث عن الجناة، كما أمر اللواء حسن السوهاجي، مدير الأمن، أمس الخميس، بغلق كوبري أسوان المعلق الذي يفصل بين المدينة وقرى شرق النيل التي يقطنها أفراد قبيلة الكوبانية.