تربيطات مبكرة وعزومات رمضانية بدمياط استعدادا لانتخابات الشعب وترشح مجاهد وبصل يشعلان السباق والنور يواصل مجمعاته الانتخابيه وخلاف بين حزب المؤتمر وجب

تربيطات مبكرة وعزومات رمضانية بدمياط استعدادا لانتخابات الشعب وترشح مجاهد وبصل يشعلان السباق والنور يواصل مجمعاته الانتخابيه وخلاف بين حزب المؤتمر وجب
كتب -
تربيطات مبكرة وعزومات رمضانية بدمياط استعدادا لانتخابات الشعب وترشح مجاهد وبصل يشعلان السباق والنور يواصل مجمعاته الانتخابيه وخلاف بين حزب المؤتمر وجبهة العبور الثاني

 
دمياط – عماد منصور
 
 
تشهد الساحة السياسية في محافظة دمياط حالة من الحراك المبكر والاستعداد للانتخابات البرلمانية المرتقبة , خاصة بعد إعلان الدوائر الانتخابية بتوزيعها الجديد والذي دفع بعض المرشحين للعزوف عن الترشح بينما جاءت توزيعة الدوائر في صالح آخرين قرروا خوض الانتخابات رغم رفضهم ذلك سابقا , وتعددت التربيطات في دمياط وفارسكور والزرقا وكفرسعد وكفرالبطيخ ودمياط الجديدة والتي ظهرت من خلال العزومات الرمضانية والتي يتصدرها أحيانا عدد من رجال الأعمال الراغبين في خوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة    .
وفي سياق متصل , أكدت مصادر مطلعة قيام حزب المؤتمر بالتفاوض مع بعض الشخصيات لخوض الانتخابات المقبلة علي صدر قوائمها وأبرزهم الشاب ضياء بصل الموظف بالأمانة العامة بمجلس الشعب والذي خاض عدة انتخابات سابقة كان خلالها منافسا شرسا لمرشحي الإخوان في دائرة أصعب من الدائرة المفترض خوض الانتخابات عليها وهي بندر دمياط أول وثان ومدينة دمياط الجديدة وهو ما يجعل الأمر أيسر لدي بصل بعد حذف مركز دمياط من الدائرة ويعتبر الحزب ضم بصل بمثابة صفقة رابحة لكونه يتمتع بشعبية وأرضية سابقة , كما يجري الحزب مفاوضات مع الدكتور محمد عبدالله نقيب الأطباء علي مستوي المحافظة .
 كما أعلن عمران مجاهد النائب السابق لمجلس الشعب عن دائرة الزرقا اعتزامه خوض الانتخابات مستقلا بعد أن رفض عدة عروض حزبية للترشح علي قوائمها ويعد مجاهد منافسا شرسا لمرشحي حزب النور السلفي لوجود رصيد له من الخدمات خاصة في مجال الصحة وباعتبارحزب النور بمثابة المنافس الوحيد الذي يمتلك قدرة علي المنافسه خاصة بعد خروج جماعة الإخوان من المنافسة بشكل نهائي , علاوة علي ما يواجهه بعض الشخصيات المحسوبه علي نظام مبارك والحزب الوطني المنحل من رفض شعبي لترشحهم في هذه الانتخابات , وهناك عدد من الشخصيات البارزة والنواب السابقين الذين يراجعون موقفهم من الترشح في الانتخابات المقبلة وإعادة حساباتهم وفقا للتوزيع الجديد للدوائر ونسب الفوز بالمقعد و منهم محمد خليل قويطة والدكتور جمال الزيني ومجدي البساطي وهم يتمتعون برصيد سابق من الأداء البرلماني الواضح , فيما أكدت مصادر حدوث خلافات حادة بين جبهة العبور الثاني التي تأسست وقت حملة دعم ترشح السيسي للرئاسة وبين حزب المؤتمر بسبب طلب بعض أعضاء الجبهة تولي مواقع بحزب المؤتمر.
ومن جانبه , بدأ حزب النور السلفي في إجراء مجمعاته الانتخابية للوقوف علي أبرز الشخصيات القادرة علي خوض الجولة والفوز بالمقعد , ويعتمد حزب النور علي مرجعيته باعتباره حزبا دينيا وسطيا كان حريصا علي رفض ممارسات الإخوان , والانحياز لإرادة المواطنين الرافضة للجماعة , ودعمهم المستمر للسيسي وتأييدهم للجيش والشرطة