“تحالف الشرعية” ببورسعيد يدعوه انصاره لاحتشاد 30القادم بعنوان ” يوم ضد الفساد “

“تحالف الشرعية” ببورسعيد يدعوه انصاره لاحتشاد 30القادم بعنوان ” يوم ضد الفساد “
كتب -

 

بورسعيد – محمد الحلواني:

 

أصدر تحالف دعم الشرعية ببورسعيد ، اليوم الاثنين ، بيان دعي انصارة لاستعداد واحتشاد يوم 30 أغسطس الجاري لتظاهر ضمن فعاليات دي لها بعنوان ” يوم ضد الفساد ” ، مؤكدا فى بيانه ” موجها رسالة لقضاء المصري استعدوا فقد اقترب الحساب ولن ينجيكم من العقاب إلا التوبة وحسن الفعال ، وسيعلم الذين ظلموا وبغوا من العسكر والداخلية والنيابة والقضاة سوء فعلهم وعاقبة ظلمهم

وأضاف البيان إن استمر القضاء ومن قبله النيابة فى توجيه التهم لأنصار الشرعية  فى إصدار الأحكام الجائرة ، والنيابة تمدد فترات الحبس الاحتياطى للشرفاء دون مراعاة لقانون أو خوف من الله أو عرف أو صالح البلاد ومستقبلها ، حتى صار القضاء – ومن قبله النيابة – شركاء فى الإثم ومتسترين على الدم معاونين على الظلم متجاهلين التعذيب البشع الذى تعرض له الأطفال والشباب فى أقسام الشرطة ومديرية الأمن ، راضيين عن حبس الفتاة الحرة رشا جعفر ، بل صاروا هم أداة الظلم وأساسه وهم عمود الانقلاب وركنه الركين .

وتابع البيان وأمس 24/8/2014 تم عرض 16 حراً – ممن ألقت قوات الانقلاب القبض عليهم من بيوتهم ومن الطرقات أو فى فعاليات سلمية تطالب بعودة الحق ورجوع الشرعية – على قاضٍ نحسبه حكم بالعدل والقسط فأفرج عنهم بعد شهور وهم فى الحبس بتهم ملفقة ، وبعد ذلك وفى حينها اعترضت النيابة الممعنة فى الظلم على قرار الإفراج دون احترام لهيبة القضاء الذى يقول أن حبسهم لا داعى له بل هو عقوبة فى حد ذاته ، ثم يأتى اليوم قاضٍ آخر- دون ذكر للأسماء – سار خلف رغبات الأمن وخالف ضميره ولم يحترم قرار زميله بل يلغيه ويحكم على الأحرار الشرفاء الوطنيين الشرعيين بتمديد الحبس 45 يوما ليبقوا بعيدا عن بيوتهم وأولادهم وزوجاتهم كل هذه القترة ، ألا ساء حكمك وتعس قراركم وساءت آخرتك .

واستكمل التحالف فى بيانه قائلا وإننا فى الوقت الذى نثمن فيه موقف القاضى الأول ونقدره – دون ذكر الأسماء – إلا أننا نقول للقاضى الثانى الظالم حسبنا الله ونعم الوكيل فيك ، لا بارك الله فيك ، وستعلم مع من يسيرك من الظالمين أى منقلب تنقلبون ، وأنت ونيابة بورسعيد الجائرة ومحاميها العام لن تفلتوا من العقاب والقصاص لا فى الدنيا ولا فى الآخرة ، فانقلابكم إلى زوال وأسيادكم إلى هلاك وستلحقون بهم ولن ينفعكم شفاعة شافع أو اتباع ظالم ، فيوم القيامة يُحشر الظالمون على هيئة الذر يدوسهم الناس بأقدامهم لهوانهم على الله ، لأنهم لم يقيموا العدل فى الدنيا ، ويُقال يومها للمظلوم تقدم ويقال للظالم لا تتكلم .