تجمع الساحل والصحراء: الانتخابات الرئاسية جرت وفقا للمعايير الدولية

تجمع الساحل والصحراء: الانتخابات الرئاسية جرت وفقا للمعايير الدولية
كتب -

القاهرة- ولاد البلد 

أعلن فريق “تجمع الساحل والصحراء” لمراقبة الانتخابات الرئاسية أن عمليات الاقتراع لاختيار الرئيس المصري الجديد كانت “مرضية وفقا للمعايير الدولية”.

وقال السفير الحسين ملول، رئيس فريق تجمع الساحل والصحراء لمتابعة الانتخابات الرئاسية ، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، “نستطيع أن نؤكد فى ضوء الملاحظات المسجلة، أن هذه الانتخابات جرت فى الغالب الأعم فى ظروف مرضية ووفقا للمعايير الدولية المعروفة فى مثل هذه الاستحقاقات”.

وتجمع الساحل والصحراء، الذي تأسس 1998، هو تجمع يضم في عضويته نصف الدول الأفريقية تقريبا. 

ورفض، ملول، وهو سفير النيجر في ليبيا التي تستضيف تجمع الساحل والصحراء، التعليق على قرار اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بمصرمد التصويت في الانتخابات ليوم ثالث، قائلا “لسنا مختصين بما يتعلق بتوقيت وتمديد الانتخابات، فهذا من اختصاص الجهات المصرية المعنية”.

وذكر ملول أن فريق المراقبة وزع نفسه ” لعدة مجموعات زارت عدة لجان عامة وفرعية بمختلف مناطق القاهرة .. شهدت هذه الزيارات المكثفة والمعاينات الميدانية تواصلا مباشرا مع مختلف أطراف العملية من رؤساء لجان وممثلي مرشحين ونشطاء وناخبين عاديين”.

وتابع “زرنا على مدى يومين أكثر من 40 لجنة انتخابية فرعية موزعة بالقاهرة الكبرى فى مناطق مختلفة اجتماعيا وسكانيا”.

وأضاف “تأكد للفريق أن كل اللجان بكافة مستوياتها يرأسها قضاة، وفيما يخص احترام تواقيت فتح وختام اللجان لاحظ الفريق انتظام العملية بشكل مرضى”.

وأكد ملول أن أمن مراكز الاقتراع كان مصانا بشكل ملحوظ ما مكن المواطنين من أداء واجبهم الانتخابي فى أفضل ظروف دون تهديدات من أى نوع، كما ان التنظيم المادي والفني للعملية الانتخابية لم يكن به أي نقص.

وقال “توافرت بطاقات الاقتراع المختومة وكشوف الانتخاب المطبوعة وصناديق شفافة ذات إغلاق رقمي وحبر فسفوري غير قابل للمحو، وسواتر كافية وحضور منتظم، في أغلب الاحيان لمممثلي المرشحين”.

وأضاف أن “فريق المتابعة تابع مدى حماس المصريين الكبير أمام اللجان وانتظام وانضباط صفوفها”.

ومضى قائلا “لم يصلنا أى شكوى أو استياء أو نقد من أى نوع سواء من ممثلي المرشحين أو الجمهور العادي بل بالعكس عبروا عن ارتياحهم من سير الانتخابات”.

وأشار إلى أن الفريق رصد ظاهرة سلبية تمثلت فى عدم مراعاة بعض المشاركين لمبدأ الصمت الانتخابى المطبق فى اللوائح والقوانين، حيث كانت أمام بعض اللجان حملات انتخابية صاخبة لصالح أحد المرشحين على مرأى ومسمع من الجميع فى بعض الأحيان”.

إلا أنه قال إن “العملية الانتخابية وفقا لتقييمات فريق تجمع الساحل والصحراء كانت نزيهة وشفافة”.