تأخر إنشاء طريق سوهاج الجديدة والمحافظة مازالت تبحث عن حلول

تأخر إنشاء طريق سوهاج الجديدة والمحافظة مازالت تبحث عن حلول
كتب -

سوهاج – آيات ياسين: 

مازالت محافظة سوهاج تحاول حل المشاكل التى تعيق الإنتهاء من إنشاء الطريق الواصل بين مدينة سوهاج ومدينة سوهاج الجديدة دون أن تنجح فى حلها بصورة نهائية ما يعطل ذلك الطريق الحيوى، وبالأمس عقد اللواء محمود عتيق، محافظ سوهاج، اجتماعا بالقاعة الملحقة بمكتبه، شارك فيه: علاء ياسين، السكرتير العام، ومحمد شكب، رئيس مدينة سوهاج، ووكلاء وزارات: التموين والكهرباء والطرق والنقل والمساحة، ومسؤولى: جهاز مدينة سوهاج الجديدة، وجهاز تعمير جنوب الصعيد، وعدد من القيادات الأمنية بالمحافظة، ومسؤولى الشركة المنفذة للطريق، للبحث عن حلول عاجلة للانتهاء من أعمال الطريق الذى كان من المقرر الانتهاء منها؛ بحسب الخطة الموضوعة؛ نهاية شهر يونيو الحالى، ولكن نظرا لاعتراض بعض الأهالى المتضررين من مسار الطريق الذى يستوجب هدم وإزالة ونزع ملكية ممتلكاتهم من بيوت وأراضى زراعية، وبعض العمليات الفنية من كهرباء ومياه، ووجود مساحات من الأشجار والنخيل هى التى أدت إلى تأجيل ميعاد الانتهاء من الطريق الجديد.

اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج

واستعرض الاجتماع المعوقات التى تعترض إتمام العمل فى الطريق والتى لم يتم حلها حتى الآن، وأهمها عدم التوصل إلى اتفاق بين المحافظة وسكان عدد من القرى التى يمر بها الطريق والذين يرفضون نزع ملكية وهدم عدد من بيوتهم التى تعترض الطريق والتى لابد من هدمها لإتمامه، بالإضافة إلى مشكلة العمليات الفنية فى تصميمات أبراج الكهرباء ذات الجهد العالى، والجهد المتوسط.

وأفاد بيان إعلامى أن محافظ سوهاج أمر بإجراء دراسة فنية سريعة لحل مشكلة هذه الأبراج.

وشدد عتيق على أهمية التضافر والعمل بروح الفريق من أجل الانتهاء من هذا الطريق الحيوى الذى يخدم محافظة سوهاج، وقال: “إنه من الضرورى استغلال كل طاقتنا وكل الإمكانيات المتاحة لدى جميع العاملين بهذا الطريق من أجل إنجازه فى أسرع وقت ممكن وإهدائه لأبناء المحافظة”.

وأشار البيان الإعلامى إلى أن محافظة سوهاج سيقوم بجولة تفقدية، الإثنين المقبل، للوقوف على ما تم إنجازه فى الطريق، والوقوف بجانب العاملين بالطريق من أجل تذليل جميع العقبات التى تواجههم.

مدخل قرية الكوامل

الجدير بالذكر أن تأخير الانتهاء من إنشاء الطريق الجديد “الأوتوستراد” الذى يربط بين مدينتى: سوهاج -عاصمة المحافظة- وسوهاج الجديدة تسبب فى عدم تشغيل كليات جامعة سوهاج الجديدة؛ الواقعة فى أطراف قرية الكوامل – جنوبى غرب سوهاج -؛ العام الماضى فى حين بدأت بعض أقسام فى عدد من الكليات عملها العام الدراسى المنصرم.

جامعة سوهاج الجديدة

وجامعة سوهاج الجديدة بدأ إنشاؤها فى عام 2007 بمنطقة الكوامل بالجبل الغربى على مساحة 827 فدانا، وتضم كليات: التجارة والعلوم والآداب والحقوق والتربية والصيدلة واللغات والطب البيطرى والآثار والفنون، ومجمع للمدرجات يستوعب 4 آلاف طالب بتكلفة إجمالية 309 ملايين جنيه علاوة على مدينة سكنية لأعضاء هيئة التدريس.

إلا أن الطلاب وأعضاء هيئة التدريس قد شكوا من معاناتهم من سوء حالة الطريق القديم الذى يمر داخل قرية الكوامل قبل الوصول للجامعة نظرا لضيقه، وحدوث الكثير من الحوادث عليه، علاوة على عدم وجود مساكن للطلاب قريبة من الجامعة مما اضطر الجامعة لتأجيل نقل الدراسة للمبنى المتكملة والمجهزة.

الجزء المكتمل من الطريق

الطريق الجديد يربط بين الجامعة الجديدة بالكوامل ومدينة سوهاج الجديدة وسوهاج “الأم” بطول 8 كم، وبتكلفة تقترب من 60 مليون جنيه، وقد بدأ العمل به نهاية سنة 2011، بعد نزع ملكية الأرض وتعويض أصحابها بنحو 16 مليون جنيه لعدد 399 مواطنا الا أن هناك بعض المتضررين لم يحصلوا حتى الآن على التعويضات مما أخر إجراءات إنهاء الطريق.

وكانت محافظة سوهاج قد قامت بمخاطبة مستشارى مجلس الدولة بوزارة الرى بشكل رسمى للبت فى صرف التعويضات للمضارين حتى يتم استكمال الطريق، وتشغيل الجامعة الجديدة، وكذلك الإسهام فى تنمية المنطقة المحيطة لها عمرانيا وزراعيا، وخدمة المترددين على مطار سوهاج الجديد بالمنطقة ذاتها.