بين الإزالة والهدم.. طلاب مدرسة كوم الدربي الابتدائية حائرون وأولياء أمورهم خائفون

بين الإزالة والهدم.. طلاب مدرسة كوم الدربي الابتدائية حائرون وأولياء أمورهم خائفون
كتب -

الدقهلية- مي الكناني:

“عيالنا في خطر، ومحدش بيعبرنا، عايشين في قلق والمسؤولين على قلبهم مراوح”، كلمات استغاث بها أولياء أمور طلاب مدرسة كوم الدربي الابتدائية، التابعة لإدارة غرب المنصورة التعليمية، التي صدر لها قرار إزالة لسطح الأرض، نظرًا لما تمثله من خطورة.

1800 طالبا أصبحت حياتهم مهددة بين كل لحظة والأخرى، بعد تجاهل الأبنية التعليمية لقرار الإزالة، واستقبال الطلاب للعام الدراسي الجديد، ضاربين بالقرار عرض الحائط.

ويقول علي علي، أحد أولياء الأمور: “صدر قرار إحلال وتجديد للمدرسة الإعدادية لتدهور حالتها، وبسبب ملاصقتها للجناح الابتدائي، ولما تمثله من خطورة عليه، صدر قرار آخر بإزالته، وأثبتت المذكرات المرسلة من لجنة الأبنية أن السبب خطورة حالته”.

ويضيف: “المسؤولون لم ينفذوا قرار الإزالة حتى الآن، بل فتحوا المدرسة لاستقبال التلاميذ خلال العام الجديد، أجزاء من المدرسة الإعدادي وقعت في ساحة المدرسة الابتدائي، كيف نآمن على أولادنا، هما مستنين الكارثة لما تقع ويقولوا ياريتنا نفذنا”.

ويتابع محمود الجميل، ولي أمر، أن محافظ الدقهلية زار القرية أول أيام الدراسة، وأصدر قرارا بإزالة المدرسة الإعدادية خلال 48 ساعة، وحتى الآن لم يتحرك أحدًا.

ويؤكد أن إدارة المدرسة سمحت باستقبال الطلاب بناءًا على موافقة شفهية من وكيل وزارة التربية والتعليم، وتم إثبات ذلك في دفتر زيارات المدرسة.

كما يوضح أنهم تقدموا بأكثر من شكوى للأبنية التعليمية، ووزارة التربية والتعليم والمحافظة، لانقاذ الطلبة لكن دون جدوى، فالجميع ينكر خطورة المبنى.

وردًا على ذلك، يقول المهندس يوسف هلال يوسف، مدير عام الأبنية التعليمية بالدقهلية: “هناك فرقا بين قرار الإزالة للخطورة، والهدم للصالح العام”.

ويضيف: “القرار الصادر للمدرسة الابتدائية هدمًا، وذلك لملاصقتها للمدرسة الإعدادية، ورغبة في إقامة مدرسة واحدة للتعليم الأساسي تضم المرحلتين”، مشيرًا إلى أن المبنى لا يمثل خطورة على الطلبة، لذلك أمر المحافظ باستمرار الطلاب حتى إجازة نصف العام، والبدء في هدمه.

وعلى الرغم من تصريحات هلال، إلا أنها تتناقض مع القرار رقم 5/5/150 لسنة 2015، والذي أقر بإغلاق جناح المدرسة لسوء حالته الإنشائية، وكذا رد هيئة الأبنية التعليمية على شكوى أهالي كوم الدربي عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وجاء به: “فيما يخص المبنى القديم بمدرسة كوم الدربي الابتدائية، فقد أوصت اللجنة الاستشارية العليا بالهيئة بغلقه وإزالته لسوء حالته الإنشائية”.

ويؤكد هلال أنه لا يخشى على استقبال الطلاب داخل المبنى، وتم تشغيله بناءًا على أمر من المحافظ حتى انتهاء الفصل الدراسي الأول.

ووافقه الرأي محمود البلبيسي، مدير التخطيط بمديرية التربية والتعليم، والمسؤول عن ملف المدرسة، الذي أكد أن القرار صادر بالهدم وليس الإزالة، ولا يوجد خطورة على التلاميذ.