بيع ارض مسرح الاربعين ازمة جديدة بين النشطاء السياسين و محافظ السويس

بيع ارض مسرح الاربعين ازمة جديدة بين النشطاء السياسين و محافظ السويس
كتب -

السويس- على اسامة:

شهدت محافظة السويس الايام الماضية، ازمة بين عدد من النشطاء السياسين ومحافظة السويس،بسبب بيع ارض مسرح الاربعين لشخصيات بعينها تنتمى للحزب الوطنى المنحل، مما دفع النشطاء السياسين لتدشين حملة ضد قرار اللواء العربى السروى محافظ السويس، والإعلان عن وقفة احتجاجية الخميس القادم امام مسرح الاربعين.

وكانت انباء ترددت عن قيام محافظة السويس بازالة مسرح الاربعين وتاجير الارض بالاسناد المباشر لجميعة تنمية المجتمع والتى يرأسها رمضان ابو الحسن،احد عضاء الحزب الوطنى السابق،ولهذا اصدر النشطاء بيان بمطالبهم والتى تنص، تشكيل لجنة قانونية بمشاركة شعبية وتنفيذيين توضح مدي قانونية تأجير الارض لمستثمر جديد وهدم مبني ثقافي وحق المحافظة وشعب السويس فى هذا الامر ومراجعة العقد المبرم بين الجمعية المسئولة عن المسرح والارض المجاورة لها والمحافظة والمبرم فى العهد البائد ،وتشكيل لجنة من الفنيين والتنفيذيين والشعبيين للنظر في قرار الإزالة الصادر بحق مسرح الأربعيين ،أيقاف اي اجراءات خاصة بانشاء مشروعات تجارية من عدمه فى هذه المنطقة والالتزام بالتخطيط العمراني وموقع المسرح الاستراتجي القريب من سكة حديد السويس وطريق الاسماعيلية والمنطقة الصناعية حتي لا تحدث اى أزمات مرورية أو مشاكل بيئية أو مجتمعية قد تنتج من اقامة مشروعات تجارية فى هذه المنطقة.

ويقول على حمزة،عضو بالحملة،ان الدستور الجديد اللي اتوافق عليه بنسبه 98 % بيأكد علي إلزام الدولة برعاية الاعمال الفنيه والمسرحيه وكذلك المبدعين والفنانين , وليس هدم المسرح وتحويله لقاعات افراح.

وكذلك يقول قبارى البدرى عضو الحملة، انهذا نموذج للتدهور الإداري الحاصل في المدينة الثورية، بعد أن انحسرت الثورة ، وتراجعت القوى المعارضة لزوايا الخلاف ، والتفكير في الغنائم ، ومحاولة استيعاب المتغيرات الحادثة في القاهرة ، وتركت المشهد لعودة رجال الحزب الوطني.

كما استغل عدد من النشطاء السياسين الازمة فى توجيه اللوم والهجوم على اللواء العربى السروي محافظ السويس،الذى ناقش وشرح قضية مسرح الاربعين خلال اجتماع مجلس المحافظة التنفيذى صباح الامس الثلاثاء.

ونظم المستشار الإقتصادى احمد خزيم،احد المسئولين عن المشروع الجديد ،مساء الامس الثلاثاء مؤتمر شعبى لشرح تفاصيل القضية والذى قال خلاله،أنه قدم للمحافظة إستثمارات بـ50 مليون جنيه مقابل حق إنتفاع لمدة 20 سنة ، و أضاف أن المشروع له بُعد إجتماعى و إقتصادى حيث سيرفع المشروع من القيمة الإقتصادية للمنطقة و سيحول مسار الإستثمار داخل المحافظة، كما ان القانون الجديد ينص على عدم هدم ور المؤسسات الثقافية والفنية، ولكن الجمعية ستقوم ببناء مسرح ومركز ثقافى جديد وبجواره مول تجارى للإنفاق على المسرح

ويقول حسين العشى المؤرخ السويسي، ان مشروع مسرح الاربعين تابع لجمعية تنمية المجتمع ايا كان من هو رئيسها واى كان انتمائه الحزبى، ولكنه افتتح المسرح منذ 10 سنوات، ولكنهم فوجئوا عقب افتتاحه بايام بانه معرض للسقوط، ويعتبر التواجد بداخله خطر على المتواجدين ويعرض حياتهم للموت، مما دفعهم لإغلاقه، لحين صدور قرار الإزالة،والذى بدأت الجهات المسئولة بتنفيذه لتقوم الجمعية بعمل مشروع جديد عليه وهو حق لها.

كما أكد حسين العشى، ان ما حدث فى المسرح من بناءه ثم افتتاحه ثم اغلاقه يوحى بوجود شبهة اهدار  اموال، ولكن الامر يتعلق بجمية تنمية المجتمع وليس من حق احد التقدم ببلاغ إلا اعضائها فقط.