بيت العائلة بالفيوم.. خطط أولية لرفع الوعي ومواجهة التطرف

بيت العائلة بالفيوم.. خطط أولية لرفع الوعي ومواجهة التطرف
كتب -

الفيوم- أحمد خليفة:

عقد الخميس الماضي، الاجتماع الأول لبيت العائلة المصرية بالفيوم، بمقر جمعية الشبان المسلمين، بحضور المستشار وائل مكرم، محافظ الفيوم، وممثلين عن الكنيسة، والأوقاف، والإدارة المركزية للأزهر، وناقش الاجتماع، الهدف من فكرة إنشاء بيت العائلة بالفيوم، ومقترحات الأعضاء لخطط عمل بيت العائلة.

ويتكون بيت العائلة المصرية من مجلس للأمناء يترأسه بالتبادل فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وقداسة بابا الإسكندرية، ومجلس تنفيذي يعمل على تحقيق الأهداف عمليًا على أرض الواقع كما يرسمها مجلس الأمناء، ويتكون بيت العائلة من 8 لجان على رأس كل لجنة مقررا، ومقررا مساعدا، إضافة إلى ما يقرب من 20 عضوًا بكل لجنة، وهي لجان التعليم، والخطاب الديني، والشباب والتنمية المجتمعية، والأسرة، والإعلام، والرصد والمقترحات، والمتابعة، واقترح تشكيل لجنتين هما لجنة العلاقات العامة، والشؤون المالية والإدارية، ويسعى المجلس إلى تشكيل فروع له بكافة المحافظات.

ويقول الأنبا ميخائيل، وكيل مطرانية الفيوم إن تدشين بيت العائلة بالفيوم، خطوة إيجابية من الممكن أن تسهم في التوعية الدينية والروحية والاجتماعية، وتنمي الفهم العام لأفراد المجتمع بطريقة سليمة تدعم روح المواطنة والأخاء، وتبذ الأفكار الغريبة عن مجتمعنا المصري، وتساعد بلدنا على تخطي الظروف الصعبة التي نعيشها.

ويضيف الأنبا ميخائيل أن المجتمع المصري كأي مجتمع آخر لا يخلو من المشكلات، ولكن يجب أن نسعى دائما لحلها بطريقة سليمة، بحيث نصل إلى جذورها محاولين اقتلاعها، دون تهويل أو استهانة بحجم المشكلة.

ويشير إلى أن إجتماع بيت العيلة بالفيوم، والذي حضره الأب روفائيل، ممثلا عن الكنيسة، يوم الخميس الماضي، كان مجرد جلسة إجرائية، وسوف يتم في الجلسات المقبلة وضع خطط العمل طبقا لم يتفق عليه الأعضاء.

ويقول الدكتور عوض سليمان، أحد أعضاء بيت العائلة بالفيوم إن هناك أبحاث كثيرة سبق أن قدمت منذ سنوات، من قبل لجنة الإخاء الديني، والتي أنشأها الشيخ السنراوي، المستشار الديني الأسبق بالمحافظة، رحمه الله، والتي كانت تضم شخيصات إسلامية ومسيحية، وسوف يعمل بيت العائلة على تطوير هذه الأبحاث والتي تقدم حلولا لكثير من المشكلات الاجتماعية بالفيوم، ووضعها موضع التنفيذ.

ويضيف سيلمان “اتفقنا خلال الاجتماع الأول والذي كان إجرائيا، على تأسيس مقر لبيت العائلة بالفيوم، وعد المستشار وائل مكرم بتوفيره، كما اتفقنا على وضع خطط أولية لعقد سلسلة ندوات توعية، تساهم في رفع الوعي الديني والاجتماعي، إضافة إلى ضم ممثل عن التربية والتعليم لبيت العائلة”.

ويرى سليمان، أن بيت العائلة بالفيوم سيسهم بشكل كبير، في رفع الوعي وحل المشكلات التي من الممكن أن تنشأ مستقبلا، و يعتبر سليمان، أن بيت العائلة المصرية، هو مشروع لإنقاذ مصر من الفرقة والتطرف.

ويقول الدكتور مصفطى وافي، مدير الإدارة المركزية للأزهر بالفيوم إن تدشين بيت العائلة بالفيوم خطوة رائعة، في مواجهة قوى التطرف، وسوف يسهم في حل الكثير من المشكلات، ورفع الوعي الاجتماعي والديني وإرساء روح المواطنة، ونبذ أي محاولات لبث التفرقة.

ويضيف وافي أن إدارة الوعظ بالأزهر تقوم بجولات توعية بكافة مراكز المحافظة، وسوف ندرس من خلال بيت العائلة كيفية عقد لقاءات وندوات توعية ثقافية واجتماعية مشتركة لدعاة مسلمون ومسيحيون.