بيان المحافظة حول سير امتحانات الثانوية في المنصورة وتوزيع أجهزة الكشف عن المعادن يثير الجدل

بيان المحافظة حول سير امتحانات الثانوية في المنصورة وتوزيع أجهزة الكشف عن المعادن يثير الجدل
كتب -

المنصورة ـ محمد حيزة بازيد:

أعلن اللواء عمر الشوادفى، محافظ الدقهلية أنه تم تزويد لجان سير امتحانات بأجهزة العصا الالكترونية للكشف عن المعادن، للحد من ظاهرة الغش الالكتروني بأجهزة المحمول، كما تتم تزويد اللجان بعدد كاف من السيدات للعمل كملاحظات ومراقبين باللجان الخاصة بالطالبات وذلك لسهولة التعامل مع الفتيات، وفق بيان أصدره المكتب الإعلامي لمحافظة الدقهلية.

فيما أعرب محمد حسام الدين، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية عن تعجبه الشديد من البيان حيث قال “المحافظ لا يمكنه تزويد اللجان بأية عناصر خاصة وأن اللجان بها سيدات مدرسات وموظفات بالتربية والتعليم وهن المسؤلات عن التعامل مع الطالبات في حال حدوث شك ما حيال أي طالبة”.

وأضاف حسام الدين، أن  مديرية التربية والتعليم بالدقهلية زودت كافة اللجان بعصا إلكترونية للكشف عن أجهزة المحمول منذ اليوم الأول، نافيا قيام المحافظة بتزويد المدارس بعصوات إلكترونية، وأن دور محافظة الدقهلية يقتصر على متابعة الإمتحانات من خلال غرف عمليات المديرية، وتذليل كافة العقبات التي تحددها المديرية أثناء الإمتحانات.

أورد البيان الذي أصدره محافظ الدقهلية أن علي عبد الرؤوف رئيس لجنة النظام والمراقبة بامتحانات الثانوية العامة بالدقهلية، صرح أنه لم ترد أى ملاحظات في التقرير الخاص برئيس اللجنة والتقرير الخاص بمراقب أول اللجنة رقم (1414) بمدرسة المنصورة الثانوية بنات، وأن سير الامتحانات طبيعيا ولا توجد أي مشكلات باللجنة، بالرغم من حدوث حالة إغماء فى الساعة 11.35 لإحدى الطالبات وتم استدعاء سيارة الإسعاف بناءا على قرار طبيبة اللجنة وحضرت سيارة  الإسعاف الساعة 12 بعد انتهاء وقت الامتحان، وفقا لذات البيان.

وقال حسام الدين، معلقا أن رئيس لجنة مدرسة المنصورة الثانوية بنات أورد في تقريره أن أولياء الأمور قاموا بمنع المراقبين من الخروج، وأن هناك إحدى الطالبات تعرضت لحالة إغماء”.

فيما إستنكر محمود سعد، عضو نقابة المعلمين بالدقهلية بيان محافظة الدقهلية، واصفا إياه بمحاولة المحافظة الركوب على أعناق مديرية التربية والتعليم، وأن المحافظة تتدخل فيما لا يعنيها وتقرير رئيس اللجنة خاص بمديرية التربية والتعليم وليس معنيا به أية جهة سواها.