بيان أمني: 11 إخواني اعترفوا بوضع قنبلة داخل مسجد بالبحيرة وإشعال الفتنة الطائفية

بيان أمني: 11 إخواني اعترفوا بوضع قنبلة داخل مسجد بالبحيرة وإشعال الفتنة الطائفية
كتب -

البحيرة – محمود السعيد:

كشفت اعترافات المتهمين بإلقاء قنبلة يدوية الصنع، داخل مسجد بالبحيرة، عن قيامهم باستغلال انقطاع التيار الكهربائي عن القرية، ووضع القنبلة داخل المسجد خلف القبلة قبل صلاة العشاء –وفقًا لما أعلنه بيان الجهات الأمنية-.

وكان اللواء محمد فتحي، مدير الأمن، قد تلقى إخطارًا من مركز شرطة أبو حمص، بشأن العثور على قنبلة داخل مسجد بقرية الصخرة، بكوم القناطر  أبوحمص، بناءًا على بلاغ من شعبان رزق إسماعيل (55 عامًا)، عامل ومقيم بذات القرية، بعثوره على قنبلة داخل المسجد عقب انصراف المصليين.

وأضاف البيان: كشف فريق البحث الجنائي عن ضبط المتهمين الإحدى عشر، بينما جاري البحث عن متهم أخر هارب.

وتابع البيان الأمني: كما كشفت الاعترافات أن المتهمين وراء تزكية روح الفتنة الطائفية بالقرية، لإثناء المسيحيين عن استكمال إنشاء المبنى الذي خصصوه لإقامة شعائرهم، فقاموا بإحداث تلفيات ببعض ممتلكاتهم وزراعتهم, وقاموا بوضع ثلاث اسطوانات مملوءة ببارود داخل مسجد القرية، بالتزامن مع إرسال عدة رسائل تهديد لبعض المسلمين، كما اعترف المتهم التاسع بشراء زجاجة إسبراي “بخاخة”، خضراء اللون، وتسليمها للمتهمين الثاني والسادس، واستخدموها في كتابة عبارات “لا للكنيسة، لا للخيانة”، علي جدران الحوائط بمنازل القرية.

واستكمل: قام المتهم الأول والسابع بكتابة منشورات تثير التوتر والفتنة بين المسلمين والمسيحيين، لإثارة المسلمين، لمنع المسيحيين من أبناء القرية من الدخول لمسكن حديث الإنشاء لإقامة شعائرهم، كما كشفت الاعترافات عن قيام الخلية الإخوانية بعدد من الممارسات المعادية لأهالي القرية من الأقباط، بينها حرق منازلهم وزراعاتهم، وتحرر المحضر 100 أحوال المركز، بتاريخه، وجاري العرض على النيابة العامة.