بعد مناقشة أكثر 35 بحثا.. إختتام فاعليات المؤتمر الدولي الثاني لكلية الآداب بجامعة أسيوط

بعد مناقشة أكثر 35 بحثا.. إختتام فاعليات المؤتمر الدولي الثاني لكلية الآداب بجامعة أسيوط
كتب -

أسيوط – محمود المصرى:

اختتمت جامعة أسيوط، أمس الثلاثاء، أعمال المؤتمر الدولي الثاني لكلية الآداب جامعة أسيوط , بعنوان  ” حرية الفكر والإبداع .. الأصول والضوابط “، والذي استمرت فعالياته في الفترة من 16 إلي 18 من مارس الجاري.

 ناقش المؤتمر علي مدي ثلاثة أيام أكثر من 35 بحثاً خلال 6 جلسات علمية, تناولت فيها حرية الفكر والإبداع في اللغة والأدب ومن منظور الفكر الديني, وكذلك كافة الرؤى الفلسفية والتاريخية والاجتماعية والإعلامية لها, إضافة إلي مستقبلها في العالم العربي.

وفي دراسة للدكتور إسلام ربيع السعيد عطية ( كلية الآداب – جامعة دمياط – مصر)، بعنوان ” حرية التعبير عن الرأي في الإسلام .. المفهوم والضوابط ” تناول فيها نظرة الإسلام للحرية علي أنها ضرورة من ضروريات الإنسانية الواجبة وليست حق فقط والتي بغيرها لن تتحقق حياة كريمة للإنسان.

بينما تناول الدكتور أحمد عبد الله الصغير ( كلية التربية – جامعة أسيوط – مصر )، دور العملية التعليمية في تنمية الحرية الفكرية لدي طلاب كلية التربية بجامعة أسيوط في ضوء بعض التغيرات المعاصرة, مفهوم الحرية الفكرية والتغيرات المعاصرة , والوقوف علي الواقع الحالي لمكونات العملية التعليمية لكلية التربية ودورها في تنمية الحرية الفكرية لدي الطلبة .

 وفي دراسة أخري للدكتور محمد أحمد ثابت (كلية الآداب – جامعة أسيوط – مصر)، حول عادات البحث عن المعلومات علي شبكة الانترنت لدي الشباب الجامعي بأسيوط ” دراسة تحليلية في ضوء المؤشرات الإقليمية والوطنية ” تناول فيها عادات الشباب في مصر العليا كواحدة من أهم القضايا المثيرة للاهتمام خاصة مع تنامي شبكة الانترنت العالمية وتخطيها عقدها الرابع في رحلة عمرها, ووقوف الشباب حائراً بين سندان التطور والتقنية ومطرقة الثقافة والتقاليد المجتمعية  .

وتستهدف الدراسة الكشف عن عادات البحث عن المعلومات علي الشبكة بين عينة من الشباب الجامعي في واحدة من أهم محافظات مصر العليا وهي ” محافظة أسيوط  ” من أجل الخروج بمؤشرات واضحة تساعد في استجلاء الحقائق.

كما تناول الدكتور صالح محمد علي النهاري ( كلية التربية – جامعة صنعاء ) في دراسته حول مظاهر الإبداع اللغوي عند علماء العربية القدامى دور اللغة العربية في الإبداع باعتبارها وسيلة تعبيرية وبلاغية وظيفتها نقل الواقع بمظاهره ومفاهيمه وإشكالياته.

 وأوضح الدكتور محمد سيد أحمد شحاته ( جامعة الأزهر )، في دراسته التي تناولت حماية السنة النبوية للحرية الفكرية, دورها باعتبارها المصدر الثاني للتشريع, والتي تنطلق جميعها من أجل حماية البشر وحماية حرياتهم وأفكارهم من أن يعتدي عليها أحد.

وفي دراسة للدكتور عبد المرضي زكريا خالد ( كلية التربية – جامعة عين شمس )، حول حرية الأديب المسرحي في رسم شخوصه التراثية بين الواقع التاريخي والرمز المعاصر, تناول فيها صلة الأدب بالتاريخ حيث أوضح أن التاريخ يكشف عن جهود الإنسان في حياته كما يفسر الأدب هذه الجهود ويصور الطبيعة الإنسانية والمجتمع الإنساني.

بينما أوضحت دراسة للدكتور محمد عبد الحكم عبد الباقي ( كلية الآداب –  جامعة أسيوط ) عن المواجهة الحضارية في الإبداع الروائي المصري ” الأيديولوجيا والمثاقفة ” صراع العقل العربي وانشطاره إلي رؤي أيديولوجية متنوعة بعضها أصولي يعيش الماضي ويتقوقع داخل التراث والبعض الآخر علماني يحاول فرض الجانب الحضاري علي حساب الماضي والتراث.