بعد مخاوف من انخفاض سعره.. مزارعون يطالبون الحكومة بإعلان أسعار توريد القمح قبل زراعته

بعد مخاوف من انخفاض سعره.. مزارعون يطالبون الحكومة بإعلان أسعار توريد القمح قبل زراعته
كتب -

قنا- إبرهيم عبداللاه:

أدى انخفاض أسعار القمح في الأسواق المحلية إلى أكثر من 34%، بسبب تطبيق منظومة الخبز الجديدة، إلى مخاوف بين الفلاحين من زراعة محصول القمح لهذا العام، وخصوصا بعد تداول شائعات بين الفلاحين تؤكد هبوط أسعار شراء القمح من الفلاحين العام المقبل من قبل الدولة إلى 350 جنيها، حيث انخفض سعر بيع إردب القمح في أسواق مدينة دشنا وقراها ليصل إلى 285 جنيها للإردب زنة 150 كيلو جرام، في حين كان سعر توريد الإردب إلى الشونة الزراعية الموسم الماضي 420 جنيها، ولذلك يطالب الفلاحون وزير الزراعة بتحديد سعر محصول القمح قبل زراعته لطمأنه الفلاحين، وليزرعوا حقولهم بمحصول القمح الاستراتيجي للدولة وهم متفائلون.

ويرى عثمان السيد، مزارع، أن تعامل الحكومة مع الفلاحين يجب أن يكون بصورة واضحة، ويجب أن تلقى مشكلات الفلاحين اهتماما من المسؤولين، ووضع سعر مناسب للمحاصيل قبل زراعتها لأن الأسعار من أهم المشكلات التي تشغل بال كل الفلاحين، فحين يتم تحديد سعر مناسب قبل زراعة محصول القمح سوف يزرع الفلاح حقله وهو مرتاح البال ويعلم تماما أنه عند الحصاد سيجني ثمن مجهوده.

ويناشد الحاج عطيتو علي، مزارع، وزير الزراعة، بتحديد سعر إردب القمح على أن يكون سعرا منصفا للفلاحين حتى يتمكنوا من زراعة أراضيهم بمحصول القمح هذا العام وهم مرتاحو البال، وحتى لا يقع الفلاحون تحت سيطرة وتحكم واستغلال التجار، ولا يرغموا على بيع أقماحهم بأقل الأسعار.

ويقول حسن محمد، مزارع: “لا بد أن تحدد الحكومة أسعار محصول القمح من الآن حتى لا يعزف الفلاحين عن زراعة المحصول الأهم للدولة، فبعد انخفاض أسعار إردب القمح في الأسواق المحلية أصاب الكثير من الفلاحين القلق من انخفاض سعر توريده في الشونة الزراعية، ومن هنا يجب على الدولة أن تطمئن الفلاحين بتحديد سعر إردب القمح الموسم المقبل”.

فيما يبين على إبراهيم، مزارع، أهمية تحديد سعر إردب القمح للموسم المقبل قبل زراعة المحصول، حيث أن تحديد سعر مناسب لإردب القمح يعمل على تشجيع المزارعين على زراعته، وعدم زراعة محاصيل أخرى، ولضمان زراعة مساحات كثيرة تقلل من الكمية المستوردة من الخارج، لأن محصول القمح من المحاصيل الاستراتجية الهامة للدولة.

ويوضح إبراهيم عمر، مهندس زراعي، أن ما يتم تداوله حاليا بين الفلاحين من انخفاض أسعار تسليم إردب القمح للشون الزراعية مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة، مستطردا “الدولة حاليا تعمل على تشجيع الفلاحين لزراعة أكبر مساحة ممكنة من محصول القمح للحد من استيراده، ولتحقيق الاكتفاء الذاتي، لاسيما أن أسعار إردب القمح لن تقل بأي حال من الأحوال عن أسعار تسليم الموسم الماضي وهو 420 جنيها”.