بعد فوزه بانتخابات نجع حمادي.. قنديل: “الشباب يقدر” أثبتت قوتها

بعد فوزه بانتخابات نجع حمادي.. قنديل: “الشباب يقدر” أثبتت قوتها
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوي:

أعلن البرلماني، فتحي قنديل، الفائز بالمقعد الثالث في مجلس النواب، عن الدائرة الرابعة، ومقرها مركز شرطة نجع حمادي، أن حملة “الشباب يقدر” أثبتت قوتها في نجع حمادي، مشيرًا إلى مساندته لهم للنهوض بالصعيد عامة ونجع حمادي بصفة خاصة.

وقال قنديل، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “أتقدم بشكر خاص لأخي المهندس أحمد تقي وحملة (الشباب يقدر) جميعا على ما قدموه من دور مشرف ونزيه فى هذه الانتخابات، والذين أثبتوا بهذه التجربة أنهم حقا شباب قادرون، كما أنني أعدهم بأنني على أتم الاستعداد للوقوف بجانبهم ومساندتهم للنهوض بالصعيد عموما وبدائرة نجع حمادى خاصة وأن أكون صوتهم تحت قبة البرلمان.

يذكر أن “حملة الشباب يقدر” بنجع حمادي، دشنها مجموعة من الشباب، لدعم مشاركة الشباب في الانتخابات البرلمانية والمحليات، ودفعت بالمهندس أحمد تقي، كمرشحًا لها في الانتخابات البرلمانية، واستطاع دخول جولة الإعادة ضمن الكبار لأول مرة في تاريخ نجع حمادي، كما أصبحت الحملة في جولة الإعادة “شوكة” وهي الرمز الانتخابي لمرشحها، في ظهر جميع المرشحين، كما دخلت في منافسة قوية مع فتحي قنديل، بعد تقارب عدد أصوات الناخبين في الداخل بين ” قنديل ” و” تقي” في جولة الاعادة، والذي وصل إلى 590 صوتًا، وترقب الجميع أصوات أبناء نجع حمادي، التي حسمت فوز ” قنديل ” بالمقعد الثالث، بعد اللواء خالد خلف الله والذي حصل على 46 ألف و920 صوتًا والعقيد محمد عبد العزيز الغول على 42 ألف و788 صوتًا، بينما حصل ” قنديل” والذي استطاع الفوز للمرة الرابعة في الانتخابات منذ ترشحه خلفًا لوالده في الدورة التكميلة في 2003، على 33 ألف و739 صوتًا، بينما حصل المهندس أحمد تقي، مرشح حملة “الشباب يقدر” على قرابة 33 ألف صوت.