بسبب الإنقطاع المتكرر.. الدمايطه يطلقون لقب مطفيء الديار المصرية على وزير الكهرباء

بسبب الإنقطاع المتكرر.. الدمايطه يطلقون لقب مطفيء الديار المصرية على وزير الكهرباء
كتب -

:دمياط – أحمد عبده

تواصلت ردود الأفعال الغاضبه من المواطنين بمحافظة دمياط، بسبب الإنقطاع المتكرر للكهرباء، الأمر الذي انعكس سلبا على كافة الأنشطه الصناعية والتجارية والسياحية، التي تتميز بها المحافظة، وتوقفت عجلة الإنتاج في معظم الورش الصغيره، فضلا عن معاناة المواطنين في ظل الصيام وارتفاع درجات الحراره وهو ما أضطر ألاف المصلين لأداء صلاة التراويح في الظلام.

 وتحولت مشكلة إنقطاع الكهرباء على مواقع التواصل الإجتماعى “الفيس بوك ” إلى ماده ثريه  للسخريه من الأوضاع الحاليه والمسؤولين الذين فشلوا في الوصول لحل عملي للأزمة.

علق محمد الدهري أحد أشهر مصنعى منتجات ” الباب والشباك” بدمياط وعضو منطقة دمياط لكرة القدم تعليقا على صفحته الشخصيه على “فيس بوك ” أن إسم وزير الكهرباء الجديد هو مطفئ الديار المصرية، وأضاف انه بالفعل هكذا بعد أن تسبب في وقوع خسائر بملايين الجنيهات لنا كمصنعي الأثاث خلال الفتره الماضيه.
بينما طالب محمد الماشطه المستشار القانوني للإتحاد المصري لكره القدم الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالتدخل شخصيا لحل أزمه انقطاع الكهرباء بدمياط، مشيرا أن الكهرباء تنقطع ثلاث مرات يوميا، وكل مره لمده ساعتين، والغريب أن الانقطاع أثناء الفطار والسحور.

 كما طالب جمال الزيني، عضو مجلس الشعب الأسبق، الحكومة أن تمتلك الشجاعة والوضوح وتعلن للشعب عن الأسباب الحقيقية لهذه الأزمة، وكيف سيتم التعامل معها وما هو المطلوب لحلها، وما هي رؤيتها للقضاء عليها، بل وعدم تكرارها مرة أخرى مستقبلا، من خلال جدول زمني محدد ومعلن على الرأي العام، وإلا فعلى الحكومة أن تعلن عجزها وفشلها وترحل عنا خاصة وأنها تعمل دون رقابة، ونحن لا نطلب منها المستحيل سوى الوضوح والحقيقة والإعلان عن أسباب حالة الظلام الذى نعيشه ونعانى منه يوميا.

وتساءل الزيني هل نحن أمام ظلام ستنتهى الحكومة منه كما طلبنا، أم ظلام ستنتهي الحكومة على يديه كما حذرنا، وطالب الرئيس بالتدخل الفوري والحاسم لحل هذه الأزمة لخطورة تأثيرها على مستوى الجمهورية بصفة عامة وعلى محافظة دمياط بصفة خاصه.

يذكر أن اللواء محمد عبد اللطيف منصور، محافظ دمياط، عقد أمس السبت، اجتماعا طارئا بمديري إدارات شبكات الكهرباء بمراكز ومدن المحافظة، حضره ممثلي المجتمع المدني والعديد من أصحاب الورش الصناعية والمحال التجارية، طرحوا خلاله طلب استثناء المحافظة من الانقطاعات المتكرةة حفاظا على هوية المحافظة التجارية والصناعية.