بسبب إهمال المدينة.. مواطنون ببورفؤاد ينتقدون المجلس المحلى ويطالبون بشفافية الموازنة

بسبب إهمال المدينة.. مواطنون ببورفؤاد ينتقدون المجلس المحلى ويطالبون بشفافية الموازنة
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

يشكو عدد من أهالى مدينة بورفؤاد (شرق بورسعيد) من تردى الخدمات، خاصة الطرق والخدمات الطبية، مشيرين إلى إهمال شاطئ المدينة بعد أن كان أحد المقاصد السياحية المحلية، ملقين باللوم على المجلس المحلى مطالبين إعلان بنود ميزانية المدينة بشفافية على المواطنين.

يرى مينا إبراهيم، مواطن ببورفؤاد، أن سوء حالة الطرق يأتى على رأس مشكلات المدينة، ملقيًا عليها باللوم فى عدة حوادث أدت لمصرع بعض المواطنين، لوجود هبوط بعدة مناطق بالطرق لا التعامل معه، إضافة إلى تكرار حالات طفح الصرف الصحى، مما يؤثر على سلامة العقارات.

ويتهم محمد الحفنى، أحد قاطنى المدينة، إدارة شاطئ بورفؤاد بالإهمال، موضحًا: لا يوجد إدارة نجدة ولا وحدات إنقاذ أو إسعاف، وهناك العديد من حالات الموت غرقًا، بسبب ذلك.

وينتقد تامر ناصر، أحد النشطاء السياسيين، عدم إعلان تفاصيل موازنة المدينة، وأوجه صرف النفقات، مشيرًا إلى أن إدارة المدينة لديها الإمكانية لإعادة بورفؤاد إلى عصرها السابق.

أحد الأطباء، داخل المستشفى العام ببورفؤاد، رفض ذكر اسمه، يقول إن هناك معاناة كبيرة داخل المستشفى وضعف شديد بالإمكانيات، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الطلبات التى تقدمت بها المستشفى ولم تستجب لها مديرية الشؤون الصحة، مثل جهاز أشعة مقطعية، له أهمية كبيرة.

ويضيف الطبيب أنه لا يوجد علاج مجانى ولا أدوية للمواطنين، كما لا يوجد نقطة شرطة داخل المستشفى رغم تكرار الاعتداء على الأطباء أثناء تأدية عملهم، مشيرًا إلى أن رجال الأعمال هم من يتكفلون بنفقات المستشفى.