“برلمان قهوة خليفة” يدعو المرشحين لنبذ القبلية والتنافس في محبة وسلام

“برلمان قهوة خليفة” يدعو المرشحين لنبذ القبلية والتنافس في محبة وسلام
كتب -

قنا- أحمد طه:

شهد مقهى خليفة في مدينة دشنا، لأول مرة، فكرة إجراء انتخابات تحت اسم “برلمان قهوة خليفة”، الهدف منها الدعوة إلى البعد عن القبلية والتنافس بين الناخبين في حب وسلام.

ويقول حمادة علاء، صاحب الفكرة، إن “الفكرة نشأت عن طريق الصدفة أثناء تجمعنا اليومي على مقهى خليفة، ذلك المقهى الذي يقبع في منتصف مدينة دشنا، وفي أحد الأيام تم أخذ صورة لصديقنا النميرى متولي، وحسين سعيد، وتم نشرها على فيسبوك”.

ويتابع “نشرت الصورة، وكتبت على التعليق: يناشد النميري متولي ناخبيه وداعميه بتحري الدقة في الشائعات التي تدور حوله، وكان الأمر في البداية مجرد مزحة خفيفة، لكن أتتني فكرة أن نجعله برلمانا، ونفعل فيه ما نود أن نراه في بلدنا الحبيبة مصر بين المرشحين”.

ويستطرد “جلسنا في اليوم التالي على المقهى، وطرحت الفكرة على أصدقائنا، ولاقت ترحيبا كبيرا، واخذنا نستعرض الخطة التي سيتم تفعيلها بشأن الانتخابات، ثم بدأت بتجهيز البنرات، وكتابة القرارات التي نريدها، والتي يكون لها مصداقية وشفافية، وتقوم على الديمقراطية”.

ويوضح أنه ترشح للانتخابات كل من النميري متولي، ونادر إسحاق، على مقعد القائمة، وأشرف سليمان، ومحمد سعد، وحسين سعيد، على مقعد الفردي، مستطردا “أنشأ أعضاء البرلمان صفحة على فيسبوك تحت اسم (برلمان مقهى خليفة)”.

ويقول “نريد مصر كمقهى خليفة، تجد فيه من كل الأطياف والفصائل الفكرية والسياسية والدينية، والذين لا يجمعهم سوى الود والحب والعشق لتراب هذا الوطن، ينحون دوما الانتماء الفكري والسياسي والديني لصالح المصلحة العليا لهذا الوطن ورفعته وعلوه”.

ووجه حمادة رسالة مطالبا فيها الجميع بـ”إعلاء المصلحة العامة على الخاصة، وإقصاء روح القبلية والعنصرية”، مضيفا “البرلمان عمل تطوعي من أجل خدمة الوطن، وعندما تخدم الآخرين فأنت تخدم نفسك، ونشر روح الود والحب بعيدا عن التناحر، والبعد عن السلبية والروح الانهزامية، والأمل في الأفضل”.