برتوكول لتحويل رشيد إلى مدينة سياحية عالمية

برتوكول لتحويل رشيد إلى مدينة سياحية عالمية
كتب -

البحيرة- محمود السعيد:

يوقع اللواء مصطفى هدهود، محافظ البحيرة، أبريل المقبل، بروتوكول تعاون مع وزارة الآثار لتحويل رشيد إلى مدينة أثرية عالمية، ومن المنتظر أن يوضح البروتوكول التزامات الطرفين والأعمال المطلوبة لتحقيق الهدف.

واجتمع هدهود مع الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار بمكتب الأخير أمس الاثنين، واتفقا على استمرار العمل فى ترميم مسجد زغلول دون توقف، حتى الانتهاء من المرحلتين الأولى والثانية مع التنسيق مع وزارة الأوقاف للحصول على باقى المطالب المالية فور الانتهاء من تنفيذ أعمال بقيمة 5 مليون جنيه تم تصديق وزارة الأوقاف عليها، والتنسيق مع الجهات المعنيه للوصول إلى صيغة تحقق إعادة بدء العمل مرة أخرى فى أعمال ترميم مسجد المحلى.

وتضمن الاتفاق زيارة لجنة مكبرة- تضم جميع التخصصات من وزارة الآثار والمجلس الأعلى للآثار- لمدينة رشيد لإجراء معاينة كاملة للمبانى والشوارع الأثرية والمتحف ومسجد أبو مندور وقلعة قايتباى، لتحديد أسلوب التعاون بين وزارة الآثار ومحافظة البحيرة، ووضع مخطط زمنى لترميم المبانى الأثرية وإعادة ترميم منزل المناديلى، وتطوير محيط مسجد أبو مندور وأسلوب إنشاء المراسى النهرية أمام قلعة قايتباى ومسجدى زغلول وأبومندور، وكذا التعاون فى تنفيذ الإزالات والتعديات على الأراضى التابعة للآثار بمدينة رشيد خاصة تل أبو مندور.

وتطرق الاتفاق إلى توصيف جميع المناطق والتلال الأثرية التى تم اكتشاف اثار بها لإدراجها فى الخريطة الأثرية للمحافظة، مع قيام الآثار بتكثيف عمليات التنقيب بكل التلال الأثرية داخل المحافظة وبتمويل من المحافظة، للوصول إلى المناطق الأثرية الواجب استمرارها تابعة لوزارة الآثار، وتسليم المناطق الأخرى الخالية من الآثار إلى المحافظة، لاستخدامها فى المشروعات التنموية المختلفة، التى تلبى مطالب أهالى المحافظة وتحقيق الاستغلال الأمثل لتلك المناطق.