بالوعات الصرف الصحى فى صدفا.. مقابر مفتوحة تنتظر الأطفال

بالوعات الصرف الصحى فى صدفا.. مقابر مفتوحة تنتظر الأطفال
كتب -

أسيوط – زهراء ثروت وعلا عوض:

“صرف صحى مستمر، وانتشار حشرات، وتفشى أمراض” هذا هو حال سكان منطقة النادي المتفرع من شارع المحطة بمركز صدفا بأسيوط، حيث يعانى سكان المنطقة من طفح الصرف الصحى المستمر، والذي يتسبب في انتشار الحشرات والأمراض، هذا بالإضافة إلى البالوعات المفتوحة بالمنطقة والتى تنذر بتعرض الأطفال لخطر السقوط فيها، “ولاد البلد” ترصد معاناة السكان فى التقرير التالى.

تجاهل مسؤولون

قال عماد على، 35 عاما، مكوجى, “ذهبنا للمسؤولين أكثر من مرة بسبب طفح الصرف الصحي المتكرر، ولكن ودن من طين والتانية من عجين, ومش أحنا فقط اللى بنعانى من المشكلة دى المركز كله لا يوجد به صرف صحى, والمياه اللى طافحة دى من سكن الظباط بتوع المركز”.

ويشكو خالد محمود، مدرس، ومقيم بذات الناحية, قائلًا: “أرواح أطفالنا معرضة للخطر دائما ولا أحد منا يستطيع أن يترك أطفاله للسير فى الشارع بمفردة بسبب البالوعات المفتوحة بشكل مستمر بدون غطاء, وإنهم تقدموا لأكثر من مره بشكوى لرئيس المدينة، ولكن دون جدوى”.

استمرار الطفح
“الصرف الصحى شغالين فيه من 2004، وأصبح شبة منتهى لأنهم قالوا أنه هيشتغل فى 2 يونيه الماضى, لكن تكاسل المسؤولين هو اللى موقف الحال” بهذه العبارة بدأت “منال محمود “، موظفة بالمحكمة حديثها عن مشكلة الصرف الصحى واستمرار غرق الشارع به، متابعة ” البلد غرقانة كل يوم والتانى, دة غير أن عربيات “الكسح” بقت بـ 35 جنيه بدلا من 20 أحنا بنجيبها مرتين في الأسبوع يعنى مرتب تاني لوحدها هنكفى قد اية؟”.

رائحة كريهة
تبدى مروه علام، 25عاما، ربة منزل، بذات الناحية استيائها من البلاعات المفتوحة قائله:”دى مالهاش صحاب إحنا أتخنقنا على طول والرائحة كريهة جدا بالليل لا أحد يستطيع تحملها, متابعة غير الناموس اللى مش بنعرف ننام منه وأطفالنا اللى مش بنقدر نخليها تخرج الشارع.

رد مسؤول
ومن جانبه قال زين محمود زكى، مدير المتابعة الميدانية بمركز ومدينة صدفا، إن رئاسة المدينة تقوم حاليا بعمل تغيير للبلاعات وإعادة تركيبها، كما أنه من المقرر فى الفترة المقبلة عمل رصف للشارع للمذكور، مشيرًا إلى أنه تم إرسال سيارات الكسح من قبل رئاسة المدينة بأسرع صورة إلى الأهالى.