بالفيديو .. “علام”: السيسي تبرأ من قائمة الرأسماليين “في حب مصر” .. وننسحب لوتبرعوا بـ 2 مليون دولار

بالفيديو .. “علام”: السيسي تبرأ من قائمة الرأسماليين “في حب مصر” .. وننسحب لوتبرعوا بـ 2 مليون دولار
كتب -

بني سويف ـ عبير العدوي:

مونتاج ـ هادي سيد:

علق مجدي علام ـ عضو الجبهة المصرية وتيار الاستقلال، على قائمة “في حب مصر”، قائلاً أنها قائمة المليونيرات، حيث تضم 10 مليارديرات في القائمة، ممن تتجاوز ثرواتهم 22 مليار دولار، وهم: نجيب ساويرس، وزكي السويدي، وأكمل قرطام، وسيد البدوي، وأبو هشيمة، وفرج علي.

وأعلن “علام” استعداد قائمة الجبهة الوطنية الانسحاب، بشرط أن يتبرع مليارديرات قائمة “في حب مصر” بمبلغ 2 مليار دولار فقط لحساب صندوق “تحيا مصر”، معلقًا على تجاوز مليارديرات “في حب مصر” للسقف الرسمي للدعاية، وأن اللافتات الموجودة على الدائري وحدها تجاوزت المائة مليون جنية، قائلا:  “يا عم المليارير أنت وهو .. حاسبوا علينا”.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي نظمته قائمة الجبهة المصرية وتيار الاستقلال في بني سويف، للتعريف بمرشحيها في القائمة، وعرض برنامجهم الانتخابي، بمشاركة مرشحي الجبهة في قائمة الصعيد ومؤيديهم، وعدد من رموزها على مستوى الجمهورية، وعلى رأسهم موسى مصطفى موسى رئيس الجبهة، وبحضور مرشحيي بني سويف شادية دياب وصليب بشرى، وسط ترديد هتافات “تحيا مصر” و”يحيا الهلال مع الصليب”، و”مسلم مسيحي .. إيد واحدة”.

كما انتقد “علام” اللواء سمير سيف اليزل، متهمًا إياه بأنه أفعاله عكس كتاباته تمامًا، وأنه يكتب على صفحات الجرائد عن المال السياسي، ثم يُدخل المال السياسي إلى الانتخابات البرلمانية ويفسد الشباب والحياة السياسية. ، قائلا: “من يشتري كرسي البرلمان من بعض المرشحين الفلاحين بنص مليون ومليون جنية، ومن تعود أن يبيع الكرسي قبل المجلس، سيبيع مصر عندما يدخل إلى المجلس، ما ينفعش كده يا سيادة اللواء سيف اليزل تفسدوا الشباب وتدخلوا المال السياسي”.

وأضاف: “زعلان ليه من أحمد عز، ما أنت بتسبدل نجيب ساويرس بأحمد عز، هو احنا قمنا بثورتين علشان نرجع رأس المال، هم قائمة المال ونحن قائمة الرجال، وده مش افتراء .. أي حد منكم نازل مصر يبص على حجم اليفط الموجودة على الدائري هتلاقوها معديه المائة مليون جنية، بلاش بصوا على اعلانات القنوات التلفزيونية”.

واستطرد عضو الجبهة المصرية وتيار الاستقلال قائلاً، أنهم كانوا أول قائمة وطنية موحدة تستجيب للرئيس من خلال هذا التحالف، وذلك في نفس الوقت الذي كان الدكتور كمال الجنزوري يجهز فيه القائمة السابقة لقائمة “في حب مصر”، وفوجئنا بإن بعضهم بيتصل ببعض الأحزاب لدعوتهم مثل تحالف الوفد، وكانت النتيجة اقصاء الناس وترك القائمة للأهواء الشخصية، كما قال عكاشة الجارحي عضو الوفد الذي أعلن تأييده لقائمة الجبهة الوطنية في بداية المؤتمر ـ

وأضاف “علام” أن القائمة التي يسمونها في حب مصر وهي “في كره مصر”  فكت تحالف الوفد، واستبعدوا أصحاب القائمة، وقال: “الدكتور سيف اليزل بيتكلم من دلوقت في التلفزيون ويقول مين اللي جاي رئيس لمجلس الشعب، يا عم سيب لرئيس الجمهورية شوية، ده رئيس الجمهورية ما بيتكلمش زيك كده”، محذرًا الحضور: “اوعوا حد يضحك عليكم ويقولكم إنه قائمتة هي قائمة الرئيس والحكومة، دي قائمة كرة مصر .. ادوا لأي قائمة تانية إلا القائمة دي، الدولة اتبرت من قائمة “في حب مصر”، لا السيسي يعرفهم ولا شافهم، والرئيس أعلن في الكلية الحربية إنه على الحياد،، وما تصدقوهمش بيضحكوا عليكم .. لا أجهزة هتقف معاهم ولا الرئيس السيسي بيأيدهم”.

واختتم: لدينا برنامجًا كاملاً في تطوير محافظات الصعيد وخدمات الكهرباء، وتطوير التعليم الفني وحضانات الأطفال والمستشفيات العامة.

وقال موسى مصطفى موسى في كلمته بالمؤتمر أن حضورهم إلى بني سويف للتأكيد على برنامج الجبهة وأهدافها والتي يأتي في مقدمتها دعم الشباب لأنهم الطاقة والمخزون الحقيقي لمصر، وضرورة توفير عمل وتيسير إجراءات المشروعات الصغيرة، وتوفير إسكان مميز لهم، وطرح مصانع صغيرة بقيمة من 10 إلى 15 مليون جنية، لافتًا إلى أن بني سويف من أغنى المحافظات، حيث أنه يملك أرض في إهناسيا المدينة ويعرف ما تزخر به المحافظة من موارد.

وقال موسى أنه لا يريد أن يهاجم أحد من القوائم الأخرى، ولكنه يؤكد على أن أهداف الجبهة ليست الانقضاض على المواقع ولكنهم حريصون على دورهم التنموي، داعيًا الناخبين إلى التمييز في الاختيار.

وأضاف نبيل عزمي، أحد مرشحي الجبهة، أنه تم محاربة جبهتهم بشكل كبير بمحاولات إقصائها بشكل متعمد عن طريق إقامة دعاوى، وأنه لأول مرة في مصر تقوم هيئة قضايا الدولة بالاستئناف على الأحكام التي حصلت عليها الجبهة المصرية، لتستحق الجبهة لقب قائمة التحدي، وأضاف أننا كلنا مصريون وهم حاولوا تقسيمنا وأسموا أنفسهم “في حب مصر”، وكأنهم الوحيدون الذين يحبون مصر، وحاولوا إقصاء الشعب المصري عن حب مصر كذبًا وتزييفًا، وكلنا نحب مصر، وأن المجلس القادم هو الأخطر في تاريخ مصر ويحاولون السيطرة عليه برأس المال، وإن لم نعتني باختيار النائب الحقيقي فستكون كارثة تهدد مستقبل البلد، مضيفًا: هم يملكون المال ونحن نملك الرجال، ونحن لا نملك من يقوينا سوى الله، ولا نعتمد على رأس مال.