بالفيديو.. تصدع مبنى بمدرسة الشاطبي الميكانيكية ينذر بكارثة

بالفيديو.. تصدع  مبنى بمدرسة الشاطبي الميكانيكية ينذر بكارثة
كتب -

الإسكندرية- نيفين سراج الدين:

داخل مدرسة الشاطبي الميكانيكية المطلة على شارع قناة السويس بالإسكندرية، تتزايد مخاوف العاملين بالمدرسة ومديرها من حدوث كارثة تهدد حياة الطلاب والمارة بسبب تصدع إحدى المباني داخل المدرسة، الذي يطلق عليه مبنى الكهرباء.

“في مصر يجب أن تحدث كارثة حتى يتحرك أحدهم” هكذا يعرب محمد صالح، مدير مدرسة الشاطبي الميكانيكة عن قلقه من سقوط أحد مباني المدرسة نتيجة تصدعه وانتشار الشقوق داخل وخارج المبنى بسبب وجود دورة مياه أسفل المبنى أدت إلى هبوط الأرض.

ويضيف مدير المدرسة “قمت بإبلاغ هيئة الأبنية التعليمية المسؤولة عن تنفيذ الصيانة داخل وزارة التعليم أكثر  من مرة، وتلقيت وعودًا بحضورهم”، مبينًا “على مدار خمس سنوات لم  يتحرك ساكنا”، على حد تعبيره.

وفي ذات السياق يرجع جمال يوسف، نائب مدير مدرسة الشاطبي وجود تشققات داخل المبنى من عام  2007, مضيفًا “قامت هيئة الأبنية في ذلك الوقت بعمل ترميم للأجزاء المتشققة فقط  في حين أنها كانت تحتاج إلى قمصان خرسانية ولم يقوم أحد بشيء”.

ويستطرد يوسف قائلًا “مع مرور الوقت سقطت أجزاء كبيرة من المبنى, لدرجة أن أجزاء كبيرة إنهالت على شارع قناة السويس الذي يوجد به سيارات ومارة”.

ويشير خالد جمعة، مدرس بالمدرسة إلى أن المبنى  يحتوي على ورش وفصول دراسية إضافة إلى ورشة ميكانيكة أسفله، موضحًا أن خلفيته تطل على شارع قناة السويس، إضافة إلى أنه يوجد بجوراها “مدرسة محمد علي الزخرفية” وهي إحدى المدارس العريقة بالإسكندرية، ويرجع إنشائها إلى عهد محمد علي مؤسس الدولة الحديثة في مصر، كما تطل واجهتها على حديقة الشلالات الأثرية، معتبرًا أن سقوط هذا المبنى كارثة تهدد المارة والطلاب والمدرسين.