بالفيديو.. أهالي “الثلاجة” يستغيثون: إنقذونا من مصرف الموت

بالفيديو.. أهالي “الثلاجة” يستغيثون: إنقذونا من مصرف الموت
كتب -

 

الإسكندرية – نيفين سراج الدين:

رحلة على أطراف مدينة الإسكندرية بالقرب من محافظة البحيرة, تستقل أكثر من مواصلة تبدأ بسيارة “مكيروباص” من على طريق الكورنيش بالإسكندرية حتى المندرة ثم تعود لتستقل سيارة أخرى إلى الطابية  ولا زال للطريق باقية إلى “عزبة الثلاجة”.

وهنا الطريقة الوحيدة التي تأخذك إلى هذه العزبة سيارة يطلق عليها “النصف كبوت” ولمن يستقل هذه الموصلة عند دخوله إليها يجب أن ينحني وقد تقترب رأسه من ركبتيه ليجلس وينتظر لحظة النزول.

في الطريق تتصاعد خليط من روائح كريهة من المصارف ويغلب عليها النشادر وقبل وصولك إلى العزبة تلمح مصانع تتصاعد منها الأدخنة في الهواء، هو مصنع الإسكندرية وأبي قير للأسمدة، كما أوضح لنا سكان العزبة.

 داخل “عزبة الثلاجة” أراض زراعية جافة صفراء اللون وأطفال تركض بجوار المصرف الذي تجمع أهل العزبة ليشتكون من خطورته على صحتهم وصحة أطفالهم, والتي أشار سكانها أنها في الماضي كانت من أفضل الأراضي الزراعية في إنتاج أشجار الجوافة ولكن بسبب التلوث اقتلع كثيرا من الفلاحين الأشجار لبوار الأرض، وذلك على حد قولهم.

يقول محمد رجب، من سكان عزبة الثلاجة، إن الروائح تتصاعد عليهم داخل منازلهم فلا يستطيعون النوم.

ويضيف محمد حمدي، شيخ جامع الثلاجة، أن نسبة التلوث مرتفعة في هذه المنطقة بما يقرب إلى 99%، حسب تقارير مراقبين البيئة، وهذا التلوث كان له تأثير بالغ على صحة شباب وأطفال العزبة.

بينما يتوجه حسام محمد، من أهل “العزبة”، بنداء إلى المسؤولين أن يتم فصل صرف المنازل عن هذا الصرف حتى لا تدخل الرائحة الكريهة داخل المنازل.

ويعرب مزارع من سكان العزبة عن استياءه من عدم الاستجابه للشكاوى التي تقدموا بها والتي توضح مدى الضرر الواقع عليهم بسبب تلوث المصرف.