بالصور والفيديو..أزمة جديد في كروت الأتصالات بالشرقية

بالصور والفيديو..أزمة جديد في كروت الأتصالات بالشرقية
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

شهدت محافظة الشرقية حالة من إفتقار كروت الشحن لخدمات الأتصالات المحمولة مع غلاء سعرها، بعد تردد أخبار أكدت زيادة ضريبة كرت الشحن بقيمة 10% علي المستهلك.

 

قال طارق حسين كسبر (موزع معتمد لأحدى شركات الأتصالات) بمركز منيا القمح محافظة الشرقية، أن قرار زيادة الضريبة علي المكالمات أسفر عنه أحتقار لهذة الكروت لدى الشركات المعنية بالخدمة وأضاف أن الموزعين يفتقرون لكروت الشحن في السوق المحلي مما أسفر عنه زيادة في الأستهلاك وغلاء أسعاره بقيمة 2جنية في الكرت الواحد ليصل 12 جنية بدلا من قيمته الحقيقة 10جنيهات.

 

أشار كسبر أن الغلاء ضرب كل المجالات التجاريه عدا السلع الغذائيه تجد ركود جامح بالسوق المصرى ولكن الاشد غرابه ان سوق المحمول حتى شهر7/2013 منذ ثوره 25يناير كان لا يتاثربأى اضطراب سياسى حتى يوليو العام الماضى والان لمده عام كامل سوق المحمول فى انخفاض جامح.

 

وكشف أنه منذ زمن قريب فى مصر ارتفع عدد المستخدمين لخدمات المحمول إلي أكثرمن 10 مليون شخص منهم موظفين الشركات والمناديب ومدرين مبيعات وأصحاب المحلات والعاملين بها ومنه ايضا مجال الاكسسوار والصيانه.

 

 والجدير بالذكر أن جهاز تنظيم الاتصالات يمارس ضغوطا شديده على الشركات الثلاثه مقدمى خدمه الخطوط حتى وصل بيع الخطوط الى شلل تام منذ شهرين لزيادة ضريبة المكالمات أسفرت عن تسريح عدد من العماله خارج المجال لم يعرف مصيرهم بعد، والبلد ليست بحاجه الى بطاله اخرى.

 

 وأكد الموزع لخمدة الأتصالات أن زيادة قيمة الضرية إلي 10% على المكالمات جعلت ضعاف الانفس يحتكرون كروت الشحن حتى وصل سعره فى بعض الاماكن الى 12 جنيه في ظل غلاء باقي السلع علي المواطن، والمكالمات اصبحت ضروره وليس ترفيه ورأى اذا تمت ذياده فيجب أن تكون على المكالمات بعد 11 ليلا حتى 8 صباحا لانهاغالبيتها ترفيهيه وليست ضروريه فى ذلك الوقت.