بالصور .. ننفرد بنشر نص المحضر المقدم ضد رئيس جامعه بورسعيد

بالصور .. ننفرد بنشر نص المحضر المقدم ضد رئيس جامعه بورسعيد
كتب -

 

 

مقدمي البلاغ  … رئيس الجامعة قام بتمويل اعتصام رابعة والتوحيد بالمال و حرض على مقتل رجال الشرطة وشباب المحافظة

بورسعيد – محمد الحلواني:

 

تقدم كلا من أشرف العزبي المحامي ونهلة الألفي ومحمود سامي لطفي طالب ، ولدكتور ناصر أحمد محمد بالكلية التربية الرياضية وعاطف عبده الأفندي ببلاغ ضد رئس جامعه بورسعيد والذي حمل رقم 382 أداري قسم بورفؤاد أول

حيث قام المحامي اشرف العزبي ممثلي عن المقدمين البلاغ يأتهم الدكتور عماد عبد الجليل رئيس الجامعة بعدد من البلاغات وهي انتماء عماد يحي عبد الجليل خضر لجماعه الأخوان المسلمين الإرهابية ” وقيامة باستخدام أتوبيسات جامعه بورسعيد في نقل المشاركين في اعتصام رابعة قبل فض الاعتصام ومشاركته في الاعتصام برابعة وتمويل الاعتصام بالمال والإفراد والتحريض ضد رافضي نظام الرئيس المعزول محمد مرسي حتي هذه اللحظة وتكدير الأمن العام داخل جامعه بورسعيد وفى بورسعيد بشكل عام لمشاكتة في اعتصام مسجد التوحيد ببورسعيد وتحريضه هو وجماعتهىضد أقسام الشرطة والكنائس وثوار 30 يونيو والنظام الحالي ، وخطورته على الطلبة والطالبات والعاملين وهيئة التدريس وتحريك خلايا الإخوان الاهاربية إعمالها الاهابية إلى داخل مدينة بورسعيد مما تسبب في قتل بعض أفراد الشرطة والمواطنين وأعمال التخريب وعلامة والمساهمة الجنائية مع أحد أفراد الجماعة الإرهابية المقبوض علية ويدعي عادل الرفاعي العتال والذي قام المشكو في حقه بتعينه مدير الشئون الطلبة المركزية بالجامعة عقب ثورة 30 يونيو

وقال العزبي في نص المحضر المقدم أن الدكتور عماد عبد الجليل رئيس الجامعة توالي منذ ثلاثة سنوات وهو ينتمي لجماعه الإخوان المسلمين حيث ترشح لرئاسة الجماعة وهو معلنا لانتمائه لجماعه الإخوان المسلمين وليس حزب الحرية والعدالة حتى في ظل نظام الرئيس المعزول محمد مرسي

وأضاف العزبي في المحضر أن رئيس الجماعة قام بالتقاط بعض الصور وهو معه أعضاء جماعه الأخوان المسلمين وهو مشارك في اعتصام رابعة وهو الذي قام بإرسال العديد من الأموال وتمويل الاعتصام بالإفراد والمال والأتوبيسات الخاصة بالجماعة .

وأشار العزبي في المحضر أن رئيس الجماعة قام بإعلان ذلك عبر صفحات التواصل الاجتماعي متحدي ثورة 30 يونيو ، ومشاركته في مسجد التوحيد وقد حرض هو وجماعته ضد كل من يعارض النظام الاخواني مما أدي إلى مقتل بعض إفراد الأمن والشرطة وجنود وبعض الشباب أثناء المسيات والكنائس أو تجمعات الجماعه الأرهابية وحرق منئشات عامة وحيوية.