باحث في الطاقة الشمسية: عمارة الإسكندرية آخرها تساعد في تشغيل الأسانسير

باحث في الطاقة الشمسية: عمارة الإسكندرية آخرها تساعد في تشغيل الأسانسير
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور:

تباينت ردود الأفعال في الإسكندرية عقب افتتاح اللواء طارق مهدي، محافظ الإسكندرية، الجمعة الماضي، عمارة تعمل بالطاقة الشمسية في منطقة ميامي، شرقي المحافظة، ضمن سلسلة عمارات سيتم افتتاحها  خلال الفترة المقبلة بين مرحب بالفكرة ومعارض لها.

ويقول المهندس هشام الزبير، صاحب شركة مقاولات بالإسكندرية، إن تجربة الطاقة الشمسية خطوة جيدة لكنها لا يمكن تطبيقها في مصر بصورة كاملة نظرا لإرتفاع تكلفتها، وأشاد بالعمارة التي افتتحها محافظ الإسكندرية واصفا إياها بالبداية المبشرة.

أما عبدالله شوقي، باحث في الطاقة الشمسية بالإسكندرية، فيؤكد أن العمارة التي تم افتتاحها لا يمكن أن تكون مشروع متكامل، وهي محاولة صغيرة ضمن محاولات مشروعات الطاقة الشمسية.

ويوضح: “إذا افترضنا أن سطح العمارة أكبر من المعروض في الصورة 4 مرات وكله مغطى بالخلايا الشمسية فهذا يصلح فقط بأن يكون نظام طوارئ للإضاءة وممكن يشغل الأسانسير ليس إلا”، مؤكدا أن تكلفة هذا المشروع باهظة جدا فربما تصل الألواح لمبلغ 125 ألف جنيه لكل عمارة.

أما المهندس فادي الحسيني بكهرباء الإسكندرية، فيشدد على أن العمارة المذكورة لا يمكن لها أن تستغني عن الطاقة الكهربائية حتى لو نجحت الطاقة الشمسية، مضيفا أن المسألة تحتاج لبعض الوقت كي يتأقلم المواطن على طبيعة الطاقة الشمسية ويرضى بها بديلا عن الطاقة الكهربائية.

 

واقرأ أيضا: محافظ الإسكندرية يفتتح أول عمارة سكنية تعمل بالطاقة الشمسية