اهالى عقار سكنى بالسويس “بيوتنا بتقع والحكومة فرحانة”

اهالى عقار سكنى بالسويس “بيوتنا بتقع والحكومة فرحانة”
كتب -

السويس- على اسامة:

“احنا بقالنا 3 ايام بنام بعايلنا فى الشارع،خايفين العمارة تقع”هكذا تحدث مدحت صلاح الدين،احد سكان عقار 3 فى منطقة الريسة بالتوفيقة،معبرا عن مخاوفهم مما قد يعرضوا له بسبب ما اسماه تقاعس المسئولين فى السويس

هذا وقد تقدم مهران عبد الحميد،المرشح السابق لمجلس الشعب ، وعضو جبهة الانقاذ ببلاغ لرئاسة الوزراء للنظر فى شكاوى وكارثة هولاء المواطنين سكان العقار المهدد بالسقوط فى اى لحظة،والذى سقطت من ثلاث شرفات فى خلال شهرين فقط اخرهما يوم الخميس الماضى والتى تسببت فى اصابة سيدة.

يقول مهران عبد الحميد،انه ذهب بنفسه لمعاينة العقار السكنى الذى وجده يعانى هبوط 120 سم مما قد يتسبب فى سقوطه.

يقول مدحت صلاح الدين،انه يوم 20 مارس تم تشكيل لجنة هندسية لمعاينة العقار،وقد اوصت بان العقار آيل للسقوط،ولن يصلح معه الترميم،ولكنهم فوجئوا بمسئول فى حى عتاقة يخبرهم انه تم تخصيص مبلغ 460 الف جنيه لترميم العقار،وحينما طالبوا ببدء عمليات الترميم لانقاذ ما يمكن انقاذه اخبرهم المسئول بحى عتاقة ان المبلغ غير متوفر الان لانه تم صرفه على ميزانية الصرف الصحى.

يقول مدحت،انه يوم الخميس سقطت احدى شرفات العقار فى الشارع وقد توجه قوات الدفاع المدنى والاطفاء لمعينة الوضع واتخاذ اللازم،وقد طلبهم النقيب محمود البرقى من الدفاع المدنى باخلاء العقار فورا لانه قد يسقط فى اى وقت،إلا ان العميد عمر زغلول مأمور قسم فيصل تدخل فى الامر وطالبه بالانصراف وانه ليس له علاقة بهذا الامر.

يقول مدحت،ان النقيب قد انصاع للاوامر ولكنه قبل رحيله حذرنا من المبيت فى العقار ومن وقتها ” بقالنا 3 ايام بنام بعايلنا فى الشارع،خايفين العمارة تقع”

يقول مهران عبد الحميد،انه تواصل مع اللواء العربى السروى محافظ السويس،واللواء خليل حرب مدير الامن لبحث الازمة،لكنه فوجئ بانهم متابعين جيدا لكل ملابسات الازمة  ووعده بالنظر فى الحل،ليتسال متعجبا حل خياة المواطنين تحتاج كل هذا الوقت حتى تحدث الكارثة ثم نبكى وتباكى عليهم.