انهيار مفاوضات القاهرة.. إسرائيل تسحب وفدها والحرب تتجدد فى غزة

انهيار مفاوضات القاهرة.. إسرائيل تسحب وفدها والحرب تتجدد فى غزة
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:
بات الفلسطينيون فى قطاع غزة، والإسرائيليون على امتداد واسع من القطاع، ليل الأربعاء، فى قبضة الحرب من جديد بعد نحو عشرة أيام من تجديدات أربع للهدنة الإنسانية، ومفاوضات؛ غير مباشرة، بواسطة مصرية؛ صعبة وشاقة بين وفود الجانبين فى القاهرة، لم تفلح فى تجسير الهوة بين مطالب الجانبين، فقبل إنتهاء الهدنة الأخيرة بساعات تجدد اطلاق النار وسحبت إسرائيل وفدها المفوض من القاهرة، لتتجدد الحرب في غزة التي تدور منذ خمسة أسابيع، بعد أن كانت الآمال معلقة على المفاوضات غير المباشرة التى ترعاها القاهرة فى إبرام اتفاق يفتح الطريق أمام تدفق المساعدات لإعادة البناء لغزة التي يسكنها 1.8 مليون نسمة حيث دمرت آلاف المنازل، وتم تشريد نحو 400 ألف من سكان القطاع بعيدًا عن ديارهم، وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن عدد القتلى جراء الحرب بلغ 2016 شخصا، معظمهم من المدنيين.

بينما اعلنت إسرائيل عن مقتل قتل 64 جنديا إسرائيليا، وثلاثة مدنيين.
وكان الفلسطينيون والاسرائيليون قد توصلوا، مساء الإثنين الماضى، الى اتفاق يقضي بتمديد وقف اطلاق النار في قطاع غزة لمدة 24 ساعة اضافية لاستكمال مباحثات غير مباشرة الهدف منها التوصل إلى هدنة دائمة.
وقالت وكالة أنباء “رويترز” إن نشطاء حركة حماس- حركة المقاومة الإسلامية- قالوا، الثلاثاء، انهم اطلقوا 40 صاروخا على اسرائيل، استهدف احدها مطار بن جوريون قرب تل ابيب، وهو المطار الدولي الرئيسي في إسرائيل، فى الوقت الذى دعا فيه الجيش الإسرائيلى- مع انهيار الهدنة- السكان الذين يعيشون في مدى 80 كيلومترا من حدود غزة – أى أبعد من منطقة تل أبيب- إلى فتح الملاجئ التي تقيهم القصف، وأعادت البلديات في منطقة تل أبيب فتح الملاجئ التي كانت قد أغلقت خلال فترة الهدنة التي دامت عشرة أيام في المواجهة القائمة منذ خمسة أسابيع.
وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، الثلاثاء، عدة غارات جوية على قطاع غزة، بعد سقوط ثلاثة صواريخ اطلقت من قطاع غزة على جنوبى اسرائيل خلال التهدئة.
وقال الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة صواريخ أطلقت على جنوب إسرائيل قرب مدينة بئر السبع قبل نحو ثمان ساعات من موعد انتهاء قف إطلاق النار المطبق حاليا.
وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس إنه لا يعرف شيئا عن إطلاق أي صواريخ من غزة.
وكان رئيس الوفد الفلسطينى المفوض فى القاهرة، عزام الأحمد، قد قال، الثلاثاء، أنه “لم يحدث أى تقدم حول أي نقطة في المفاوضات بسبب مماطلات إسرائيل”، وحذر من أن العنف في غزة قد يتفجر مجددا اذا انهارت المحادثات.
وقال مسؤول فلسطيني كبير في غزة لـ “رويترز” إن النقاط الشائكة التي تحول دون التوصل لاتفاق في محادثات القاهرة هي مطالبة حماس ببناء ميناء ومطار، ولا تريد إسرائيل بحث ذلك إلا فى وقت لاحق.
وكانت وزارة الخارجية قد أعلنت، الإثنين، أن مصر سوف تستضيف مؤتمرًا لإعادة إعمار غزة يجري الترتيب والإعداد له حاليا، وقال بيان للوزارة إن عقد هذا المؤتمر يأتي في إطار الدعم المتواصل للقضية الفلسطينية.
ولفت البيان إلي أن الحكومة المصرية قررت استضافة مؤتمر في القاهرة حول فلسطين، يركز علي إعادة إعمار قطاع غزة بالتنسيق مع حكومة النرويج، وبدعم من الرئيس محمود عباس، ونوه البيان إلي أنه سيتم توجيه الدعوات لحضور هذا المؤتمر بمجرد التوصل إلي اتفاق مستدام لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، كنتيجة للمفاوضات الجارية في القاهرة.

طالع:

غزة تعيش ساعات اللاحرب واللاسلام ووقف اطلاق النار ينتظر المزيد من الجهود

الهدنة الإنسانية فى غزة تحتاج لمزيد من الجهود

حماس وإسرائيل توافقان على هدنة إنسانية لـ 12 ساعة وتختلفان على بدايتها